توقعات الابراج لعام 2016 لدكتور وسام السيفي
abraj 2016 - abraj



تحميل برامج


توقعات الابراج لعام 2016 لدكتور وسام السيفي

توقعات الابراج  2016

توقعات الابراج 2016 مع خبير الأبراج وعالم الفلك الدكتور وسام السيفي

اعرف برجك لعام 2016 بالتفصيل مع عالم الفلك وخبير الأبراج الدكتور وسام السيفي





توقعات برج الحمل لسنة 2016 لدكتور وسام السيفي

توقعات برج الحمل 2016

تحمل إليك السنة الجديدة الكثير من الأمور الجيدة، في البداية، سوف تحصل على زيادة كبيرة في مداخيلك المالية خلال السنة، لكن عليك أن تتوقع الحصول على هذا الأمر في فترة متأخرة منها، وليس في البداية، كما أنه عليك أن تتوقع أيضًا الالتقاء بالعديد من الأشخاص الذين انقطعت علاقتك بهم في الفترة الأخيرة، ربما هذا الأمر لا يفرحك، فبعض هؤلاء الأشخاص قد أردت بشكل كبير أن تنتهي علاقتك بهم منذ مدة طويلة، وأصبحت تفضل أن لا تلتقي بهم مرة أخرى، لكن الواقع أنك سوف تلتقي بهم في يوم من الأيام خلال هذه السنة، من الأمور الجيدة أيضًا، أنك سوف تحصل على دفعات معنوية كبيرة في حياتك خلال هذه السنة، مما يجعلك تتأكد من أنك على الطريق الصحيح، وأنك لم تعد في فترة الخروج عن القضبان التي عشت فيها فترة طويلة مؤخرًا، عليك أن تتوقع الكثير من المشاكل مع أصدقائك خلال هذه السنة، فالأمور بينكم لن تسير على ما يرام، لكن علاقتك بعائلتك سوف تتحسن إلى حد كبير، وسوف تجد من السهل عليك أن تحافظ على اتصالك الوثيق بأفراد عائلك، في الواقع هذه السنة تعتبر سنة العائلة، سوف تكتشف مدى الأهمية التي تتمتع بها العائلة في حياتك، وأيضًا سوف تكتشف الأهمية الكبيرة لك بين أفراد عائلتك، من ناحية أخرى، عليك أن تتوقع الكثير من الإخفاقات المتعددة في مجال إقامة الصلات مع أشخاص تتعرف بهم للمرة الأولى، وتحتاج إليهم بشدة في الكثير من الأمور، لن تكون مهمتك معهم بهذه الدرجة من السهولة على الإطلاق، ولن يكون بإمكانك أن تستفيد منهم الاستفادة التي تأمل بها بأي حال من الأحوال، على صعيد العلاقة المتأزمة بينك وبين جيرانك، لن يكون هناك الكثير من التغييرات طوال هذه السنة، فالعلاقة سوف تظل كما هي، ولن تذهب إلى المزيد من التحسن أو السوء، فقط حاول أن لا تثير المزيد من المتاعب معهم، أخيرًا، قد لا تكون رغبتك في التغيير في أقصى حالاتها هذه السنة، لذلك توقع أن لا تحدث الكثير من التغييرات في الكثير من الأمور في سنة 2016.

إذا ما كنت مرتبطًا، فإن هذه السنة ستكون سنة جيدة جدًا في علاقتك مع الطرف الآخر، حيث ستتوصلان إلى المزيد من التفاهمات في الكثير من الأمور التي كانت تؤرقكما، وربما تحصلان على المزيد من الأطفال في العائلة، سيكون وجود الأطفال أمرًا جيدًا على الكثير من الأصعدة بطبيعة الحال، حيث سيؤدي وجود الأطفال إلى إيجاد المزيد من الوئام داخل اﻷسرة، وأيضًا سوف يشعركما بأن الرابطة التي تربطكما قد أصبحت أقوى عن ذي قبل، حاول الوصول مع شريكك إلى بعض الحلول الوسط في ما يتعلق بالأمور المالية بينكما، فهي من الممكن أن تثير الكثير من المشاكل في العلاقة بينكما هذه السنة، أما على صعيد العلاقة الحميمة، فهي سوف تكون أكثر فتورًا شيئًا فشيئًا، وذلك إذا لم تبذلا المزيد من الجهود من أجل إعادة العلاقة إلى سابق عهدها، حاول أن تستطلع رأي شريكك في ما يتعلق بهذا الأمر، فرأي الشريك هام جدًا من أجل الوصول إلى صيغة تحقق الإشباع للطرفين في هذه العلاقة. إذا لم تكن مرتبطًا، فهذه السنة لا تحمل لك الكثير من البشائر في موضوع حصول ارتباط جديد، ومن الأفضل أن لا تتوقع حدوث ذلك، العلاقات التي قد تخوضها خلال هذه السنة سوف تكون علاقات تتمتع بقدر كبير جدًا من السطحية، ومن المستحيل بأي حال من الأحوال أن تنقلب إلى علاقات جادة، لذلك كن على حذر من التعمق في هذه العلاقات. أخيرًا عليك أن تفكر في أمر حب قديم لك، قد يكون هذا الحب هو سبيلك للدخول في علاقة جديدة مرة أخرى، بل إنه يعتبر الفرصة الوحيدة في هذا المجال، لا تستهن بمشاعر الحب الكبيرة التي تكنها لهذا الشخص، فهذه المشاعر أقوى بكثير مما تتخيل، وربما تبدئا حياة جديد بعد التعلم من أخطاء الماضي، والتسامح في بعض الأمور التي أدت إلى إفشال العلاقة بينكما في السابق.

إذا ما كنت صاحب عمل، سوف تسير الأمور بشكل جيد جدًا في بداية هذه السنة، حيث ستحظى بفرصة من أجل توسيع أعمالك، والحصول على الكثير من الصفات الرابحة، إلا أن الفترة الثانية من هذه السنة، سوف تتميز بالكثير من الركود في الأعمال، وربما لن تستطيع أن تجاري النجاح الذي حققته في النصف الأول منها. يجب عليك كذلك أن تفكر في أمر شراكتك مع بعض الأشخاص، فهذه الشراكة لم تعد تحقق المأمول منها في الآونة الأخيرة، وربما من الأفضل لك أن تبحث عن الفائدة الحقيقية من وراء هذه الشراكة، وتقوم بالتخلص منها إذا ما تيقنت أنك لا تستفيد منها شيئًا على الإطلاق. من ناحية أخرى، قد يكون من الجيد تعيين مستشار مالي لك في عملك، ﻷنك سوف تحتاج إلى الكثير من الاستشارات المالية خلال هذه السنة، وإذا لم تكن تمتلك الشخص الملائم، فريما تقوم باتخاذ بعض القرارات الخاطئة في حياتك، حاول أن تكون أكثر انتباهًا لهذا الأمر. على صعيد الاستثمار، تحمل لك هذه السنة العديد من المؤشرات، ففي حين يبدو الاستثمار جاذبًا في بعض الأحيان، وتتوقع أن تحقق الكثير من الأرباح إذا ما قمت بعمل استثمارات كبيرة، يكون العكس تمامًا هو الصحيح، وفي أحوال أخرى يكون الاستثمار خطيرًا، ولا تعتقد أنه يجب عليك أن تقوم بشراء الأسهم في هذا الوقت، يكون العكس أيضًا هو الصحيح، عليك أن تتحلى بالكثير من التأني قبل أن تقوم بالاستثمار خلال هذه السنة، لكن بوجه عام، مناخ الاستثمار ملائم في أشهر 4 و 8 و 10 أكثر من غيرها، وتستطيع تحقيق الكثير من المكاسب إذا ما قمت بالتركيز خلال هذه الأشهر على أسهم الاتصالات. إذا ما كنت موظفًا، ستكون سنة مليئة بالإنجازات بالنسبة لك، حيث ستحصل بكل تأكيد على الترقية التي طال انتظارها، وربما تكون في موقع حتى لم تتوقع أن تحصل عليه من قبل، لكن عليك أن تحذر من أنك سوف تكون معرضًا للكثير من الحسد من زملائك في العمل بسبب هذا المنصب الجديد، وربما يتسببون في إثارة بعض المتاعب لك، إذا لم تكن حذرًا كفاية من هذا الأمر.

تخونك صحتك في بداية هذا العام، وتبدو مصابًا بالعديد من الأمراض، وأيضًا بالعديد من أوهام الأمراض، عليك أن لا تترك هذه الأوهام تسيطر عليك وذلك حتى لا تتسبب في الإضرار بصحتك بشكل أكبر. من ناحية الوزن، سوف يكون وزنك مستقرًا طوال السنة، بل إنه سيميل في بعض الفترات إلى النقصان، لكنه ليس نقصانًا كبيرًا، الأمر مرهون باستمرارك في اتباع النظام الغذائي الصحي الذي كنت تتبعه طوال الفترة الماضية، أيضًا سوف تحتاج إلى تكثيف جرعات التمارين الرياضية التي تسير عليها، ﻷنك تحتاج إلى زيادة لياقتك هذه السنة، إذا لم تفعل، فإنك سوف تعرض نفسك للكثير من الضرر. قد تحتاج إلى إجراء عملية مفاجئة قبل نهاية السنة، لكن ليس عليك القلق على الإطلاق من هذه العملية، فهي عملية بسيطة ولن تحتاج منك إلى الرقود في المستشفى لفترات طويلة. أما من ناحية الصحة النفسية، فهي ستكون أفضل حالاً بكثير، حيث ستتمتع بمستويات عالية من التركيز، وتكون شخصًا ذو طاقة إيجابية على الدوام، بالرغم من وجود بعض النوبات من الاكتئاب الخفيف التي قد تتمكن من إصابتك في نهاية شهور الشتاء، لكنك سوف تستعيد عافيتك بشكل سريع قبل أن يحل الصيف. قد تحتاج إلى إجراء الكثير من التحاليل خلال السنة للاطمئنان على الحالة الصحية لك بطلب من الطبيب، لكن نتائج معظم هذه الفحوصات سوف تكون إيجابية بلا شك. ولن تكون هناك أي مشاكل صحية متعلقة بأمراض العدوى، حيث إنك سوف تكون محصنًا هذه السنة بشكل كامل من الأمراض الحاصلة بسبب العدوى، وسوف تكتسب مناعة تحسد عليها من قبل الكثيرين من هذه الأمراض. لكن هذا الأمر لا ينطبق على الإصابات، حيث من الممكن أن تكون معرضًا للتعرض لبعض الإصابات الخفيفة، لكنها لن تكون ذات تأثير كبير على الحالة الصحية العامة لك، وسيكون عليك فقط علاجها كما يخبرك الطبيب تمامًا، وسوف تكون الأمور على ما يرام بعد ذلك. أخيرًا عليك أن تجعل أدوات مداواة الجروح بجانبك على الدوام، فهناك فرصة لأن تصاب بجرح في أي وقت، وإذا لم تكن مستعدًا لعلاج هذا الجرح بشكل سريع، من الممكن أن يصاب الجرح بالالتهاب أو التلوث.



توقعات برج الثور لعام 2016 لدكتور وسام السيفي

توقعات برج الثور 2016

تنتظرك سنة حافلة بالكثير من الأحداث المثيرة، بكل تأكيد لن تكون سنة هادئة على الإطلاق، عليك أن تتوقع الكثير من التغيير في مسارك الدراسي في الفترة المقبلة، ومن الممكن حتى أن تقوم بتغيير المجال الذي اخترته بشكل كامل، أيضًا سوف تحصل بعض الهزات في علاقتك بالكثير من الأشخاص الذين اعتقدت أن علاقتك بهم أقوى مما تتخيل، سوف تكون مضطرًا للاستغناء عن الكثير من الصداقات. من ناحية أخرى، هناك فرصة كبيرة لتغيير محل إقامتك إلى مكان أفضل خلال هذه السنة، تأكد من أنك قادر على التعامل مع هذه الخطوة الكبيرة في حياتك، ولا تدع هذا الانتقال يؤثر عليك بشكل كبير. على الجانب الآخر، سوف تفقد عددًا من الأحباء والأشخاص المقربين خلال هذه السنة الذين سوف يغيبهم الموت، أكثر مما فقدت في السنة الماضية، عليك أن تتعلم أن تكون قويًا في مواجهة ما سيحدث، ﻷن تأثير هذه الأحداث المتتالية سوف يكون عنيفًا عليك، إذا لم تفعل، من المحتمل أن تصاب بمشاكل نفسية كبيرة، وربما لن تكون قادرًا على الاستمرار في حياتك بشكل طبيعي. هناك أيضَا فرصة كبيرة لأن ترتبط ارتباطًا وثيقًا بأحد الحيوانات الأليفة خلال هذه السنة، سوف يساعدك هذا الارتباط على تفريغ الكثير من الطاقة التي لا تستطيع تفريغها في العادة، وسوف تكون قادرًا على التمتع بوجود صحبة جيدة ومخلصة لك. في بعض الأحيان سوف تحس بنشاط كبير جدًا، ولكنك لا تدري ما هي الطريقة الصحيحة من أجل أن تقوم بتفريغ هذا النشاط، إذا لم تعثر خلال وقت قصير على طريقة لتفريغ نشاطك، فإنك ستحس بالاختناق المضاعف، وربما تؤذيك الطاقة الكبيرة الموجودة داخلك والتي لا تستطيع إيجاد تصريف لها. قد تكون مضطرًا خلال هذه السنة إلى الاعتياد على الكثير من الأمور والعادات التي لم تعد عليها في حياتك من قبل، وربما هذا الأمر سوف يسبب لك الكثير من الضيق وعدم الشعور بالراحة، لذلك عليك الاعتياد على ما تفعله بشكل سريع، وعدم السماح لتغير المناخ من حولك بأن يصيبك بالإحباط.

إذا ما كنت مرتبطًا بالفعل، فسيكون هذا العام هو أحد أسوأ الأعوام في علاقتك مع شريكك، من ناحية وجود الكثير من المشاكل والأمور التي تجعلك على غير وفاق على الإطلاق مع شريكك، عليك أن تحاول بأقصى ما لديك من قوة أن تجعل الأمور بينك وبين شريكك أكثر هدوءًا، لأنك إذا لم تفعل ذلك، فإن علاقتك به سوف تكون مهددة من الكثير من النواحي. لكن ليس عليك القلق كثيرًا من هذا الأمر، فمن المتوقع أيضًا أن تنتهي السنة وأنت على وفاق كبير مع شريكك، لكن ذلك مرهون بأن تتخطيا الكثير من المتاعب طوال السنة. من ناحية الرومانسية، بكل تأكيد لن تكون هذه السنة هي الأكثر رومانسية في حياتك، لكن هناك بعض اللحظات القليلة التي من الممكن أن تتمتع فيها بجرعات رومانسية مضاعفة تجعلك تسترجع فترة بداية علاقتك مع شريكك، تذكر أنك أنت وحدك من يستطيع أن يصنع هذه اللحظات، وأن يكون قادرًا على إسعاد شريكه. من ناحية العلاقة الحميمة، سوف تكون علاقة عادية جدًا ليس فيها أي شيء مميز، وذلك بوجه عام طوال السنة، لن تفلح المشاكل الكثيرة في التأثير على علاقتك الحميمية، لكن من الناحية الأخرى، لن تكون هذه العلاقة مميزة، أو في أفضل حالاتها. إذا لم تكن مرتبطًا بعد، فعليك أن تحذر من أي علاقات تقوم بإنشائها خلال هذه السنة، عليك اختيار التوقيت الملائم للدخول في علاقات، وإلا فإنك سوف تقوم بإفساد الأمر تمامًا، هناك لحظات قليلة تكون فيها جاذبيتك أكثر ما يمكن، ويمكن أن يؤدي استعدادك في هذه اللحظات للدخول في علاقة، وإعداد نفسك جيدًا، إلى أن تندمج في الشراكة التي طالما حلمت بها. حاول التأكد من مظهرك على الدوام قبل أن تبدأ في الحديث مع أحد الأشخاص من الطرف الآخر، فهذا الأمر هو ما تهمله على الدوام، ويؤدي بك إلى خسارة فرصة من أجل نيل إعجاب الطرف الآخر، لا تكن مهملاً لنفسك بالطريقة التي تفعل بها.

نشاطك التجاري سيكون في أفضل حالاته بدءًا من النصف الثاني من السنة، أما خلال النصف الأول، فسوف تسير الأمور بالطريقة التي اعتادت أن تسير بها، لن تكون هناك الكثير من المفاجآت السارة أو المحزنة في نشاطك خلال النصف الأول من العام، لكن العديد من الأشياء الجيدة سوف تبدأ في الحدوث. من ناحية الاستثمار، عليك أن تكون رشيدًا في استثماراتك خلال هذه السنة، فأنت تحتاج إلى الكثير من السيولة خلال هذه السنة، لذلك لا تغامر بتحويل الكثير من السيولة إلى السوق، ﻷنه لن يكون من السهل عليك استرجاعها، أيضًا عليك التركيز على الصفقات غير التقليدية من أجل زيادة أرباحك، سوف تكون الأمور على ما يرام في ختام هذه السنة. إذا ما كنت موظفًا، سوف تكون سنة 2016 مليئة بالانتصارات المهنية، فسوف تقوم بالتغلب على الكثير من المعوقات والأشخاص الذين يقفون منذ مدة في طريق نجاحك المهني، وأيضًا سوف تقوم بتحقيق الكثير من الإنجازات العملية التي طالما سعيت من أجلها، سوف تكون سنة سعيدة عليك بكل المقاييس، فقط كل ما عليك فعله هو أن لا ترتكب الكثير من الأخطاء في سعيك لأن تصل إلى ما أردت الوصول إليه، الأخطاء خلال هذه السنة سوف تكون قاتلة بالمعنى الحرفي، ومن الممكن أن تسبب لك الكثير من المتاعب، لا تغامر، واحسب لكل شئ حسابه قبل أن تقوم بالإقدام عليه. من الناحية المالية، سوف تكون أمورك المالية على ما يرام، لكن توقع بعض الهزات الخفيفة على مدار السنة، تستطيع أن تجعل هذه الهزات ذات تأثير قليل عليك، وذلك إذا ما وضعت بعض التقييد في إنفاقك، وقمت بادخار مبلغ لا تقوم بالصرف منه إلى في الأوقات الحرجة، بكل تأكيد سوف تحتاج إلى هذا المبلغ من حين لآخر، لكن تأكد عندما تقوم بالصرف منه أنك في حالة حرجة فعلاً. أخيرًا، عليك أن تتشاور مع أفراد أسرتك في أي أمر يتعلق بالإنفاق المادي، تأكد من موافقتهم لك في كل الخطوات التي تقوم بها، بهذه الطريقة أنت تقلل من احتمالية اتخاذ قرارات تؤذي الوضع المالي لك، أو تسبب له الكثير من الضرر.

هزات صحية خفيفة سوف تتعرض لها على مدار السنة، خصوصًا في الأوقات التي تنتهي فيها فصول وتدخل فيها فصول أخرى، مثل الوقت الفاصل بين الشتاء والربيع، والوقت الفاصل بين الربيع والصيف، والوقت الفاصل بين الصيف وبين الخريف. هذه هي الأوقات التي عليك الحذر منها بشكل جدي، حيث من الممكن أن تتعرض لبعض الهزات الصحية الجادة فيها. لا تحاول على الإطلاق أن تقلل من كمية التمارين الرياضية التي عودت نفسك عليها في الآونة الأخيرة، بالعكس، أنت تحتاج إلى التأكد من زيادة هذه التمارين، وذلك طالما أن حالتك البدنية تتحمل هذا الأمر، سوف تشعر بالفائدة بشكل فوري جراء ما تفعله. مشاكل الأسنان قد تكون المشكلة الصحية الأكثر تأثيرًا عليك طوال السنة، عليك أن تبدأ برنامجًا مكثفًا من أجل العناية بأسنانك، يشمل هذا البرنامج الحفاظ على النظافة الدائمة للأسنان، بالإضافة إلى المداومة على الذهاب إلى الطبيب بشكل دوري، حتى لو لم تكن تشعر بوجود مشكلة في الأسنان، ذلك هو سبيلك الوحيد من أجل تجنب ألم الأسنان في الفترة المقبلة من حياتك. الأمراض الخطيرة لن يكون لها أي وجود في حياتك خلال السنة المقبلة، من الممكن فقط أن تعاني من نزلات البرد، أو الرشح، أو الزكام، أو الأنفلونزا، أو ارتفاع درجة الحرارة، وذلك في الأوقات الفاصلة بين الفصول كما أسلفنا. أما على صعيد الإصابات، فليس من المحتمل أن تصاب بإصابة من النوع الخطير هذه السنة، طالما أنك تتخذ إجراءات السلامة الأساسية والضرورية، ما يجب عليك الحذر منه هو الإصابات التي قد تحدث نتيجة حوادث السيارات، فهذه الحوادث قد تكون التهديد الأكبر لك خلال سنة 2016. لا تفكر في الكثير من الأمور في وقت واحد من أجل صحتك النفسية، حاول أن تعتني بنفسك خلال هذه السنة، ولا تدع الأمور المعقدة تجعلك تصاب بالتوتر أو العجز عن مجاراة الأحداث، عليك أن تتمتع بحس الهدوء، والفكاهة، والروح المعنوية العالية، من أجل إبقاء ذهنك وداخلك بحالة جيدة، تلك الأمور سوف تكون أسهل بكثير مما تتخيل

توقعات برج الجوزاء لعام 2016 لدكتور وسام السيفي

توقعات برج الجوزاء 2016

ستكون هذه السنة ختامًا للكثير من المشاريع التي كنت تعمل عليها لفترات طويلة، ستحصل على النتائج التي أردتها من وراء هذه المشاريع، وأيضًا سوف يكون عليك أن تبدأ في البحث عن مشاريع جديدة، وتخطيط أهدافك للمرحلة المقبلة من حياتك، عليك أن تفعل هذا الأمر بشكل دقيق، ﻷن التخطيط الجيد في المرحلة المقبلة يجنبك الكثير من الخسارة على الصعيد المادي والمعنوي، ستجد الكثير من الفرص أمامك، عليك فقط انتقاء الأفضل منها بالنسبة لك. في فترات كثيرة خلال هذه السنة سوف تراودك أفكار كثيرة بأنه عليك أن تتوقف قليلاً وتلتقط أنفاسك، عليك أن لا تصغي لهذه الأفكار على الإطلاق، أنت ما زلت في مرحلة إثبات وجودك، وعليك أن تعمل بمقدار مضاعف من المجهود من أجل أن تصل إلى ما تريد الوصول إليه، الوقت ليس ملائمًا على الإطلاق من أجل التوقف، عليك أن تصل إلى ما تريد الوصول إليه أولاً، ومن ثم بإمكانك أن تحظى بما تريد أن تحظى به من الراحة في ذلك الوقت. ستصلك الكثير من الدلائل خلال هذه السنة أنك تسير على الطريق الصحيح، هذه الدلائل يجب أن تكون عامل تشجيع كبير بالنسبة لك، وتساعدك على اجتياز أي صعاب متوقعة في رحلتك من أجل النجاح والوصول إلى هدفك. لا يجب عليك أن تفشل في الوصول إلى هدفك في هذه المرحلة على الإطلاق. من المحتمل أن تقل وسائل المساعدة، أو تلك الأمور التي دأبت على أن تكون في صفك لفترة طويلة، لذلك عليك خلال سنة 2016 أن تعتمد على نفسك بالأساس في تحقيق ما تريد أن تحققه، عليك أن تزيد من جرعات الاعتماد على النفس، وتجد وسائل من أجل فعل الأمور بنفسك بدون أي مساعدات خارجية. سوف تزيد بعض الأعباء الحمل عليك، لكنك بكل تأكيد قادر على العبور، وتخطي كل الصعاب التي قد تعطلك. سوف تسمع بعض الأنباء الجيدة في منتصف السنة، ستفاجئك هذه الأنباء، ﻷنها ستكون أعلى حد من سقف توقعاتك المتفائل.

الحب : ستكون مع شريكك في العديد من الأوقات في لحظات صفاء كاملة، عليك أن تسعى للاستفادة من هذه اللحظات بأقصى ما تستطيعه من جهد، هناك الكثير من الأمور التي كانت مكسورة بينكما في الفترة الماضية، وقد حان الوقت من أجل جبر الكسور، وإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح. سيكون اهتمامك الأساسي خلال هذه السنة منصبًا على فهم أفضل لطريقة تفكير شريكك، فأنت بعد كل هذا الوقت معه لم تصل إلى درجة فهم تفكيره تمامًا، وهذا الأمر يزعجك بشكل جدي جدًا، ويمنعك من التواصل معه بالشكل الملائم، لذلك يجب أن يكون كل تفكيرك طوال هذه السنة منصبًا على الوصول إلى فهم كامل لطريقة تفكير شريكك، وإلا فإن الأمور لن تكون على ما يرام في المستقبل القريب. حاول أن تكون متعاونًا لأقصى حد مع شريكك خلال هذه السنة، فالكثير من الأمور لا يمكن على الإطلاق إنجازها وحدك أو وحده، ولابد من حدوث التعاون الكامل بينكما من أجل الوصول إلى النتائج الجيدة. لا تكن فظًا في التعامل مع شريكك، حاول أن تكون أكثر لطفًا في هذه السنة الهامة جدًا من عمر علاقتكما. إذا ما كنت غير مرتبط بعد، فبكل تأكيد سوف تقوم بخوض الكثير من العلاقات خلال هذه السنة، لكن من غير المرجح أن تكون واحدة من هذه العلاقات هي العلاقة الجادة أو النهائية لك، ستقوم بالدخول في علاقات فاشلة تضع عليها الكثير من الآمال، لكنك في النهاية تكتشف أن هذه العلاقة ما كان لها أن تكون العلاقة التي تبحث عنها، أو العلاقة التي تنوي أن تكون العلاقة الأساسية والدائمة لك. فكر بشكل جدي في أي علاقة تخوضها طوال هذه السنة، ولا تكثر من الدخول في الكثير من العلاقات، وإلا فإنك سوف تبذل الكثير من الجهد بلا طائل. أخيرًا، حاول أن تهتم بتهذيب طريقة حديثك وتفاعلك مع الأشخاص من الجنس الآخر، فهذا هو السبب الحقيقي في أنك تفشل في الدخول في الكثير من العلاقات الجادة وإنهائها بالطريقة الصحيحة، حاول أن تكون أكثر تأدبًا، واتزانًا، ولباقة في الحديث مما أنت عليه في الوقت الحالي.

ستنمو أعمالك خلال هذه السنة بشكل لم تتخيله على الإطلاق، ستجد الكثير من النجاح حاضرًا أمامك على الدوام، كل ما ستحتاج إلى فعله هو الحذر من كل ما من شأنه أن يعطل عملك عن التقدم والاستمرار. التوسع في أعمالك سيكون توسعًا من ناحية الحجم، وكذلك من ناحية الانتشار الجغرافي، وسوف تبدأ في حصد أرباح ذلك بسهولة بعد فترة قليلة من حدوث التوسع، ستتحسن كذلك الحالة المادية لك، وستكون السيولة حاضرة معك طوال السنة، ليس من المرجح أن تعاني من أية أزمات مالية طوال السنة. الاستثمار في البورصة هذه السنة قد يكون الأسوأ بالنسبة إليك، وليس عليك على الإطلاق أن تغامر بوضع كميات كبيرة من السيولة في البورصة في أي وقت من أوقات السنة، حتى لو كانت الظروف العامة للسوق مشجعة على الاستثمار، سوف تنقلب هذه الأحوال بشكل حاد بمجرد دخولك في السوق، عليك أن تعي هذه الحقيقي قبل أن تتورط بشكل كبير. إذا ما كنت موظفًا، ستكون هذه السنة هي بداية صفحة جديدة في تعاملك مع رئيسك في العمل، وكذلك مع زملائك في المكان الذي تعمل فيه، ستبدأ في الاعتياد عليهم، والوصول معهم إلى جو مفعم بالنشاط والحيوية والإنتاج وزيادة الخبرات. لن تكون بحاجة إلى القلق من أي ناحية في هذا المجال، فقط سيكون عليك الحذر من عدم إتمام بعض الأعمال التي سوف تكلف بها، لأن نتائجك هذه السنة كما تعلم سوف يكون لها تأثيرات كبيرة على مستقبلك المهني في المكان الذي تعمل به، وسوف يكون من السهل عليك إذا ما قمت ببعض الالتزام، وأتممت ما هو مطلوب منك بكفاءة، أن تحصل على فرصة للترقي والوصول إلى المنصب الذي طالما حلمت به، لا تحاول الاستهانة بمجهودك في هذا الجانب، ﻷن مجهودك هو العامل الوحيد للوصول إلى ما تريد الوصول إليه بسرعة وبكفاءة كذلك. أخيرًا، عليك أن لا تتعامل مع أي أشخاص قد تحس فيهم برائحة الريبة في العمل، فقد تخسر الكثير بسبب هؤلاء الأشخاص إذا تمكنوا من الوصول إلى مآربهم الشريرة عن طريقك.

أمراض الداخلية التي تعاني منها في الفترة الأخيرة سوف يكون لها الكثير من التأثير عليك خلال هذه السنة، وفي هذا المجال عليك أن تبذل مجهودًا مضاعفًا من أجل عدم السماح لهذه الأمراض بالتمكن منك، الخطوة الأولى هي أن تقوم بإصلاح نظامك الغذائي، ليحتوي على الكثير من الأغذية التي تقلل من نسبة الدهون في جسمك، وتعمل على تقليل الوزن الزائد الذي تمتلكه في الوقت الحالي، هذا سيكون السبيل الأمثل والأوحد من أجل عدم السماح لهذه الأمراض بالتمكن منك في الفترة المقبلة. أيضًا عليك عدم إغفال أهمية الصحة النفسية، فقد تكون معرضًا لبعض نوبات الاكتئاب الحاد طوال هذه السنة، عليك أن تكون أكثر اجتماعية، ولا تسمح للأمراض النفسية بالتمكن منك خلال هذه الفترة على الإطلاق، أيضًا سيكون عليك أن تشغل نفسك في القيام بعدد من الأنشطة المفيدة، ﻷن وقت الفراغ الكبير الذي تعاني منه هو الذي يجعل من حياتك خاوية بهذا الشكل، ويسمح للأمراض النفسية بالتمكن منك بسهولة. على جانب الأمراض المادية، لا يوجد خطر كبير عليك منها خلال هذه السنة، يكفي فقط أن تبتعد عن مؤثرات الأمراض المعروفة، وسوف تكون الأمور على خير ما يرام بكل تأكيد. الإصابات قد يكون لها دور كبير في التأثير على حالتك الصحية خلال هذه السنة، عليك أن تلتزم كل درجات الحيطة والحذر من أجل منع الإصابات من التمكن منك، حاول أن تقوم في عملك بارتداء المهمات الواقية على الدوام، كذلك عند القيام بالإصلاحات المنزلية، أيضًا عليك أن تكون أكثر انتباهًا عندما تتواجد في الطريق العام، لأن الإصابات التي قد تلحق بك خلال هذه السنة سوف تكون خطيرة جدًا، وسوف تؤثر عليك بالسلب، ومن الممكن أن تلزمك الفراش لفترات طويلة تخسر فيها الكثير من طاقتك التي من الممكن أن توجهها إلى أشياء تحقق لك الفائدة. أخيرًا، تأكد من نظافة الخضر والفواكه التي تتناولها، لاحتمال أن تصاب بعدوى من هذه المنتجات بسهولة شديدة خلال سنة 2016 المقبلة.

توقعات برج السرطان لعام 2016 لدكتور وسام السيفي

توقعات برج السرطان 2016

سنتك ستكون ملأى بالانتصارات على الأعداء والمنافسين، سوف تنجح بكل تأكيد في الحفاظ على سجلك خاليًا من الخسائر، وسوف تبدأ الأمور بالتحسن على هذا الصعيد، من غير المحتمل أن يقوم منافسوك بالانتصار عليك في أي معركة من المعارك التي تخوضها. على صعيد العلاقات الإنسانية، لن تحظى فيها بالنجاح المتوقع، سوف تقل دائرة معارفك جدًا، ولن تصنع خلال هذه السنة أي معارف جدد، سوف يصيبك هذا الأمر ببعض الإحباط، لكنه لحسن الحظ لن يكون مسببًا لأي متاعب لك في المدة المقبلة. تحتاج خلال هذه السنة إلى التغيير من استراتيجيتك في بعض الأمور، حيث إن الاستراتيجية التي تعمل بها منذ مدة طويلة قد أصبحت قديمة، ولا تلائم العصر الذي تعيش فيه، ربما من الأفضل التغيير والبحث عن طريقة جديدة من أجل فعل الأمور. ستحظى بالكثير من المساعدة في هذه السنة من المحيطين بك، بل قد تكون أكثر السنوات حصولاً على المساعدة والمساندة والدعم ممن حولك، ليس علينا القول إنه يجب عليك الاستفادة من وجود هذه المساعدة في القيام بالكثير من الأمور التي كنت تعجز عن القيام بها وحدك، سيكون أمرًا جيدًا بكل تأكيد أن تستغل كل الإمكانيات المتاحة أمامك في المرحلة المقبل من أجل تحقيق النجاح. النجاح خلال هذه السنة قد يتأخر قليلاً، لكنه سوف يأتي في النهاية بكل تأكيد، إذا ما أردت الحصول على النجاح ليس عليك الاستعجال في الحصول عليه، فقط عليك أن تقوم بفعل ما هو مطلوب منك، وانتظار النتائج التي سوف تأتي لا محالة، وإن تأخرت لبعض الوقت. لا تحاول هذه السنة أن تخوض نزالات مباشرة من أي نوع، فأنت في الجانب الخاسر من أي نزال مباشر قد تخوضه، ربما عليك التفكير في أساليب مختلفة من أجل المواجهة، ﻷنك لست مستعدًا بعد للمواجهة المباشرة، التي سوف تجعلك في الطرف الخاسر بكل تأكيد، حاول التشبث بأنصاف الفرص، والحلول الوسط، ستجد فيه الضالة التي تساعدك على تحقيق كل ما تريده خلال هذه السنة بكل تأكيد.

ليس عليك على الإطلاق أن تخاف من العلاقة التي سوف تبدأ بها عامك، ستكون هذه العلاقة بكل تأكيد هي قدم السعد عليك، وسوف تتحول إلى أقوى علاقة قد قمت بالدخول فيها منذ مدة طويلة، تأكد من أنك تفعل كل ما بوسعك من أجل السماح لهذه العلاقة بالتطور والنمو، ولا تحرم نفسك من الشريك المثالي الذي منت تبحث عنه لفترة طويلة جدًا، أنت بهذه الطريقة تظلم نفسك على العديد من الأصعدة، وليس عليك أن تقوم بتخريب العلاقة مثلما تفعل في الكثير من المرات. التزم على الأقل من ناحيتك، وانظر إلى الالتزام الذي سوف يأتي إليك من الطرف الآخر، وسوف تتأكد من أن هذا الشريك هو الشخص الذي كنت تبحث عنه منذ مدة طويلة جدًا. إذا ما كنت مرتبطًا بالفعل وتمتلك شريكًا، فسوف تكون هذه السنة هي إحدى أفضل السنوات من عمر علاقتكما، حيث ستحظيا فيها بالكثير من أوقات الاتفاق، وسوف تكون المشاكل شبه معدومة خلال هذه السنة، قد يكون الأمر الذي عليك القلق بشأنه فقط هي المنازعات المتعلقة بالأمور المادية بينكما، حيث إنه إن وجدت أي مشاكل في العلاقة، فإنها بكل تأكيد سوف تكون متعلقة بالأمور المادية والمالية. لذلك عليك أن تحرص على مناقشة كل الأمور المتعلقة بميزانية الأسرة مع شريكك، وأن تدع له فرصة الدخول في كل التفاصيل، والعمل إلى جوارك على وضع الميزانية، وذلك من أجل أن تقلل من فرصة حدوث المشاكل حول هذا الأمر في المستقبل القريب. حاول أن تضع لنفسك هدفًا في العلاقة الحالية مع شريكك، وتحاول بالكثير من الجهد أن تقوم ببلوغه، إذا لم تفعل ذلك، ستضيع على نفسك فرصة كبيرة جدًا من أجل تقويم العلاقة. على صعيد العلاقة الحميمية بينك وبين شريكك، سوف تكون الأمور فيها على ما يرام بشكل عام، إلا أنه عليك على الدوام أن تقوم بالتأكد من أن شريكك يستمتع بهذه العلاقة، وأنه ليس له طلبات خاصة أو أمور يريد أن تقوم بالتعديل فيها في العلاقة، احرص على أن يكون حبل المناقشة مع شريكك في هذا الموضوع الحساس مفتوحًا على الدوام، لأن هذا الأمر سبب لكثير من المشاكل التي تحدث بين الشركاء، وأنت لا تريد أن يكون سببًا في مشكلة بينك وبين شريك خلال السنة الجديدة.

تقديم بعض الأعمال في مواعيدها خلال هذه السنة قد يكون المنقذ لك من الوقوع في الكثير من المشاكل في العمل، عليك أن تعلم أن ما يميزك عن بقية الأشخاص في المكان الذي تعمل فيه وعليك أن تستغل هذه الميزة في الوصول إلى ما ترغب في الوصول فيه، ﻷنها سوف تكون طريقك لتحقيق الكثير من الطموحات خلال هذه السنة. حاول أن تحظى بعلاقة مميزة مع مديرك في بداية السنة، وذلك حتى تمحو الصورة السيئة عنك في الفترة المقبلة، سيكون الأمر جيدًا جدًا إذا ما ما تمكنت من فعل ذلك خلال مدة قصيرة. إذا ما كنت صاحب أعمال، عليك الانتباه إلى الحسابات التي تقوم بها في عملك خلال هذه السنة، ﻷن بعض الأخطاء التي سوف تحصل فيها سوف تكلفك الكثير مما قد سعيت إلى تحقيقه في عملك، أيضًا عليك أن تهتم بإيجاد وسيلة لتنظيم العلاقة بين التخصصات المختلفة للموظفين الذي تمتلكهم، فهذا سوف يكون الطريق السهل من أجل تنظيم عملك خلال هذه السنة. سوف تتعرض إلى بعض الهزات المالية خلال السنة، لكنك بالذكاء وبحسن التدبير سوف تتمكن من الخروج منها بسلام. على صعيد الاستثمار، عليك أن تحضر بعض المستشارين الذين تثق في قدرتهم على القيام بالتحليل الصحيح للسوق، وذلك من أجل مساعدتك في اتخاذ القرارات الملائمة للوقت والكمية والاتجاه الذي تقوم بالاستثمار فيه، ليس من الممكن أن تفعل الكثير من الأمور بدون وجود مستشارين موثوق بهم في حياتك الاستثمارية. من الناحية المالية البحتة، عليك أن تضبط إنفاقك خلال هذه السنة، وذلك من أجل تجنب الأمور التي قد تؤثر على الحالة المالية لك، وأن تتمتع بالسيولة التي تحتاج إليها عندما تحتاج إليها، ضبط الإنفاق كذلك سوف يساعدك على الحصول على فائض مالي تستخدمه بعض حالات الطوارئ التي من المتوقع أن تتعرض لها خلال هذه السنة.

سعيك في العمل والحياة والتعامل مع الكثير من الأمور في وقت واحد يجهد ذهنك إلى حد كبير جدًا، ويمنعك من التفكير في الكثير من الأمور بالشكل السليم، عليك أن تقوم بتعويد نفسك على التخفيف من الأحمال الكبيرة التي تقع على عاتقك، وتسبب لك الكثير من الإجهاد الذي يكون ذهنيًا في البداية، ثم ينتقل بشكل تدريجي ويسبب لك الكثير من المشاكل البدنية، حاول أن تجعل حياتك خالية من الضغوطات الكثيرة، وحاول أن تلجأ إلى تصفية ذهنك من الطاقة السلبية التي سوف يكون لها عامل كبير في إصابتك بعدد من الأمراض خلال هذه السنة. القيام بالعديد من الفحوصات الطبية سيكون مفروضًا عليك هذه السنة، ﻷنك تحتاج إلى الاطمئنان على الحالة الصحية لك بشكل كبير، لا تخف من القيام بأي فحوصات، ولا تتوقع أي نتائج سلبية، فقط عليك أن تقوم بإجرائها من أجل الحصول على فكرة أفضل عن الحالة الصحية لك. طبيبك هو فقط المصدر الوحيد الذي يجب عليك أن تحصل منه على المعلومات الخاصة بحالتك الصحية، ونصائحه هي النصائح الوحيدة التي عليك أن تستمع لها، إذا ما قمت بإدخال أشخاص خطأ إلى حياتك الصحية، فإنك ترتكب خطأً من الصعب إصلاحه. قد تضطر خلال هذه السنة إلى إجراء عملية جراحية أو أكثر، تأكد من أنه طالما أخبرك طبيبك بأنك تحتاج إلى هذه العمليات، فإنه سيكون عليك إجرائها من أجل مصلحتك، طبيبك هو الشخص الذي يعرف المصلحة الطبية لك أكثر من أي شخص آخر. أخيرًا، حاول أن تعيد تنظيم النظام الغذائي الخاص بك نحو الأفضل، ﻷنك في الفترة الأخيرة قد أفسدت الكثير من الأمور، وأضفت الكثير من الأحمال على جسدك، وأنت بحاجة إلى أن تقلل الأحمال الضارة على الجسد، والتي ترهقه بشدة، حاول التشاور مع طبيبك بشأن النظام الغذائي الذي عليك أن تقوم باتباعه في الفترة المقبلة، وسوف تكون الأمور على ما يرام بكل تأكيد، طبيبك سوف يسعد بهذا الاهتمام منك باتباع نظام غذائي جيد، وسوف يكون مسرورًا بأن يدلك على الطريق الصحيح لتسير فيه.

توقعات برج الاسد لعام 2016 لدكتور وسام السيفي

توقعات برج الاسد 2016

ستمر هذه السنة عليك قاسية في الكثير من الأمور، سوف تحتاج إلى القتال بكل جهدك من أجل الوصول إلى ما تريد الوصول إليه، لن تكون المقاتلة سهلة على الإطلاق، ولكنها لن تكون مستحيلة أيضًا، بقليل من الجهد هنا وهناك، سوف تنجح في أن تجعل الأمور تسير لصالحك، وسوف تعتاد على تحقيق النجاح. عليك الحذر من الغرباء هذه السنة، فهناك الكثير من الأشخاص يترصدونك، ويحاولون أن يجذبوك إلى القاع والفشل على الدوام، إذا ما قمت بالحذر منهم، فإنك تساعد نفسك على تجنب خطر وشيك جدًا، لا تحاول الاقتراب من الخطر في اللحظات التي تون فيها أقل قدرة وأضعف على المواجهة. سوف يتملكك الغرور في الكثير من اللحظات خلال هذه السنة، بسبب تحقيق بعض النجاحات المؤقتة، عليك أن لا تسمح للغرور بالتمكن منك على الإطلاق، ﻷنه إن فعل، فإنه سوف يعيقك في القيام بالكثير والكثير مما تحتاج القيام به، عليك أن تتحلى بالكثير من النظرات الواقعية لما حولك، ولا تعجب ما تحققه على الإطلاق، وإلا لن تكون الظروف مواتية أمامك من أجل تحقيق النجاح في الحياة العملية الخاصة بك. قد تختبر بعض الخيانة من الأشخاص الذين وضعت ثقتك فيهم، لذلك عليك أن تحذر جدًا من وضع الكثير من الثقة في أحد الأشخاص بدون أن تكون متأكدًا من أنه يستحق هذه الثقة، سوف يضعك هذا الأمر في الكثير من المشاكل على المدى البعيد، عليك أن تتأكد من قدرتك على التعامل مع الأشخاص بدون الاضطرار إلى الثقة فيهم بدون حدود. عليك الاستعانة بنصائح الأشخاص الحكماء خلال هذه السنة، فأنت بحاجة إلى نصائحهم أكثر من أي وقت مضى، ولا يمكن أن تقوم باتخاذ القرارات الصحيحة من تلقاء نفسك فقط، لا تهمل هذه النصائح، فهي طريقك للوصول إلى النجاح وتحقيق ما تصبو إليه. أخيرًا، عليك أن لا تفكر في الأمور بطريقة خالية من العاطفة والتفكير الحدسي، ليست كل الأمور يجب حسابها بالعقل والمنطق، علينا أن نثق في حدسنا في بعض الأوقات، وعليك أن تفعل ذلك بالذات في هذه السنة.

بكل تأكيد سوف تحتاج إلى قضاء الكثير من الوقت في النقاش مع شريكك خلال هذه السنة من أجل حل الأمور العالقة بينكما، سيتوجب عليك بذل الكثير والكثير من الجهد من أجل تجنب المشاكل، والوصول إلى نقاط اتفاق في العديد من الأمور بينكما، إذا لم تفعل ذلك، فإن العلاقة بينكما سوف تكون معرضة للكثير من المخاطر في الفترة المقبلة. على صعيد العلاقة الحميمية بينكما، سوف تلاحظ أن شريكك قد بدأ يتململ من هذه العلاقة خلال الفترة المقبلة، وأنه بحاجة إلى التجديد فيها، وتلك سوف تكون مسئوليتك في الفترة المقبلة، عليك أن تتأكد من أن شريكك يستمتع بالعلاقة بنفس القدر الذي تقوم أنت بالاستمتاع به. ليس عليك أن تكون شخصًا أنانيًا على الإطلاق في هذا الأمر، فالعلاقة الحميمية من اﻷمور التي تزيد من التقارب بين أي شريكين، ووجود أي مشكلة فيها ينذر بوجود الكثير من المشاكل في العلاقة. عليك أن تكون أكثر تحضرًا، وتتأكد من أن شريكك قد وصل إلى درجة كاملة من الاستمتاع في العلاقة الحميمية بينكما. إذا لم تكن مرتبطًا، فإنه عليك أن تبذل الكثير من الجهد في الفترة المقبلة من أجل إيجاد الشريك الملائم لك، إذا لم تفعل ذلك، فإن هذه السنة سوف تخرج بدون أن تحصل على شريك يمكنك أن تعيش معه حياتك في الفترة المقبلة، لا يجب عليك أن تفوت الفرصة أبدًا لخروج هذه السنة بدون أن تكون طرفًا في علاقة جادة. عليك أن تحاول تنظيم أمورك الخاصة، والبدء في البحث عن عمل، والاهتمام بمظهرك، والتواجد في الأماكن التي يسهل عليك فيها أن تقوم بالحصول على شريك محتمل، ليس عليك أن تقوم بإفساد الأمر هذه المرة، أيضًا لا تقم بصد محاولات بعض الأشخاص من أجل التقرب منك، لا تفعل هذا الأمر الذي اعتدت على القيام به، وإلا فإن الأمر سوف ينتهي بك نهاية سيئة جدًا، وستندم على الكثير من الفرص التي قد قمت بإضاعتها من أجل الحصول على شريك جيد لك.

لا تتحمس كثيرًا بالمكاسب المالية التي سوف تحققها خلال بداية هذه السنة، هناك الكثير من اللحظات التي سوف تحتاج فيها إلى الكثير من المساندة المالية خلال السنة، عليك أن تقوم بالإعداد لهذه الفترة، وتجد طرق من أجل زيادة مداخيلك المالية بشكل سريع، وإلا فإنك قد تضع نفسك في العديد من المواضع شديدة الإحراج بالنسبة إليك. لا تحاول أن تطرف باب الدين، ﻷن هذا الأمر سوف يؤدي إلى تعقد الأمور بشكل أكبر بالنسبة إليك، طالما لا يوجد باب للحصول على دخل إضافي ستظل تعاني. بالنسبة لأعمالك التجارية، سوف تقوم بعقد بعض الصفقات الجيدة، لكنها ليست كافية أبدًا من أجل تحسين الحالة المادية لك، عليك أن تبذل المزيد من الجهد من أجل الوصول إلى نقطة لا تعود فيها محتاجًا إلى أحد من أجل تسيير حياتك. إذا ما كنت موظفًا، عليك العمل خلال هذه السنة بجد على تطوير قدراتك ومهاراتك الخاصة، ﻷنه من الواضح وجود نية لدى المؤسسة التي تعمل بها من أجل الاستغناء عن بعض الموظفين، وإذا لم تقوم بإثبات أنك تستحق البقاء، قد يكون من السهل جدًا الاستغناء عنك، وهو أمر لا ترغب في أن يحصل بطبيعة الحال، الحل الوحيد من أجل تجنب حدوث ذلك هو التمتع بالقدرة على إقناع المدراء الأعلى منك بأنك إضافة هامة إلى المكان الذي تعمل فيه، وأن الاستغناء عنك سوف يكون صفقة خاسرة للمؤسسة بكل المقاييس، فعل ذلك يكون عبر الاهتمام بالتطوير الذاتي لقدراتك، والاهتمام أكثر من أي وقت مضى بعملك، وتقديمه في الوقت الذي يطلب منك تقديمه فيه. لا تحاول على الإطلاق في خلال هذه السنة أن تقوم باستثمارات كبيرة في البورصة، ﻷن احتمالية التعرض لهزات مالية كبيرة جدًا، وعليك أن تنتظر إلى السنة القادمة من أجل تغيير المجالات التي تستثمر فيها بالفعل، اجعل تأمين نفسك هو الهدف من هذه السنة، ولا تلتفت إلى من يحاول أن يجرك إلى الوقوع في مستنقع الربح السريع، ﻷن أي ربح سريع يتضمن الكثير من المخاطرة، التي لست مستعدًا لها في الوقت الحالي على الإطلاق.

هذه السنة سوف تكون سنة هادئة من الناحية الصحية لك بالكثير من الطرق، فلن تكون هناك فرصة لأن تصاب بأي أمراض غير متوقعة، وسوف تقل احتمالات أن تتعرض للإصابات إلى الحد الأدنى، لن تكون هناك الكثير من الأحداث الصحية التي تتطلب منك الاهتمام بها، فقط كل ما عليك فعله هو التأكد من أنك تسير على النظام الغذائي السليم الذي يراعي متطلبات جسدك وحاجاته في الفترة المقبلة، ولا تحاول أن تزيد من الحمل على جسدك، وأيضًا من الجانب الآخر لا تحرم جسدك من المواد التي يحتاج إليها من أجل الحصول على الطاقة، استمع لتعليمات طبيبك في هذا الشأن، وسوف تكون بحالة أكثر من جيدة بكل تأكيد. الخوف من العدوى سيكون الأمر الثاني الذي عليك أن تضعه في أولويات اهتمامك هذه السنة، فأنت معرض للإصابة ببعض أنواع العدوى الخفيفة، التي لن يكون لها تأثير كبير على الحالة الصحية لك، لكن بكل تأكيد سوف تؤثر بشكل كبير إذا ما استمرت معك لفترة طويلة. حاول أن تبتعد عن مسببات العدوى، وأيضًا تأكد من أنك قد قمت بأخذ اللقاحات التي تضمن لك عدم الإصابة بالعدوى إذا ما تعرضت لأحد مصادرها بشكل عفوي. لا تقلق، لا يوجد ما يجب أن تخاف منه، لكن عليك أن تكون حذرًا في كل الأحوال. قد تكون مشاكل العظام هي آخر الأمور التي عليك أن تضعها في دائرة اهتماماتك الصحية خلال هذه السنة، قد تعاني من آلام عظام في أنحاء متفرقة من جسمك، بالأخص في منطقة الظهر والرقبة، عليك أن تتبع العادات الصحية في الجلوس والنوم، والقيام بالأنشطة المختلفة، وذلك من أجل أن تفوت الفرصة على هذه الآلام بالتمكن منك، أيضًا عليك أن تقوم بمراجعة طبيبك فور أن تكون هذه الآلام شديدة بدرجة لا تحمل، المسكنات ليست هي العلاج، وإنما البحث عن السبب وعلاجه هو الأمر الذي يجب أن تركز عليه تفكيرك عند التعامل مع آلام العظام، أو أي آلام بوجه عام في الجسم.

توقعات برج العذراء لعام 2016 لدكتور وسام السيفي

توقعات برج العذراء 2016

حس المغامرة عندك عالي جدًا هذه السنة، حيث تقوم بتجربة الكثير من الأمور الجديدة، أو تلك التي لم تختبرها من قبل، وذلك على غير عادتك، هذا الأمر قد يوصلك إلى مناطق لم تصل إليها من قبل، وقد يجعلك تحقق النجاح في بعض الحالات، لكنه على الجانب الآخر سوف يضعك في الكثير من المشاكل، لذلك عليك أن تحذر جدًا مما قد تجره المغامرة عليك، لا تحاول أن تفعل شيئًا إلا بعد أن تتأكد من أنك قادر على تحمل المخاطرة من وراءه، وتتأكد من أنك تدرك ما قد يجره عليك إذا لم تسر الأمور بالطريقة التي خططت لأن تسير بها. فكر في إعطاء بعض المهام التي يجب عليك القيام بها إلى بعض الأشخاص، مقابل مكافآت معينة، بهذه الطريقة يمكنك أن تقوم بإنجاز الكثير من الأعمال التي لا تجد وقتًا لإنجازها. على صعيد الصداقة، سوف تكتسب خلال هذه السنة العديد من الصداقات الجادة، التي قد تبقى معك لفترة طويلة جدًا، لكن عليك أن تتأكد أنك تضع ثقتك في الشخص الذي يستحقها بالفعل، ولا تثق في أشخاص لا تعرف نواياهم بالضبط، عليك أن تتحلى بالكثير من القدرة على تحديد الأشخاص الملائمين لك، ونبذ الأشخاص الذين من الممكن أن يتسببوا في إيقاع الضرر الجسيم بك. خلال هذه السنة قد تفشل في الوصول إلى بعض أهدافك في الموعد المحدد لها، لا تدع هذا الأمر يحبطك على الإطلاق، لم تفت الفرصة، ومازال بإمكانك أن تقوم بالوصول إلى أهدافك، حتى لو اضطررت للقيام ببعض التعديلات في الجدول الزمني الخاص بهذه الأهداف، عليك أن تعي أن بعض الأمور الغير محسوبة قد تكون هي السبب في تعطيلك لبعض الوقت، وعدم إتمام مهامك في الوقت المناسب لها. قد تكون خلال هذه السنة مضطرًا للتنازل عن بعض المعايير الخاصة بك، وذلك من أجل أن تجعل الأمور تسير، ليس عليك القلق بهذا الشأن، اعرف أن الحياة تتغير، وأن المعايير ليست ثابتة، فقط تأكد من أنك لا تخالف مبادئك الأساسية التي ليس من الممكن أن تقوم بمخالفتها تحت أي ظرف من الظروف.

لا يجب أن تحطم أحلام الشخص الذي يريد أن يكون في علاقة جادة معك، فأنت بلا أدنى شك الشخص الملائم له تمام الملائمة، وكذلك هو الشخص الملائم لك من العديد من النواحي، لذلك عليك هذه السنة أن تعمل على تدعيم علاقتك به، وأن تتوقف عن محاولاتك الهروب من إقامة علاقة جادة معه، هذا الشخص يريدك بشدة، وليس علي أن تقاوم ما يفعله من أجل أن يربحك في جانبه. من ناحية أخرى، عليك أن تغض الطرف عن الكثير من العلاقات العاطفية التي اعتدت أن تضع نفسك فيها في الآونة الأخيرة، وأن تكون السنة الجديدة هي بدايتك في الاستقرار العاطفي، والحصول على علاقة وحيدة، لكنها علاقة جادة، وتنتهي بنهاية طبيعية، وهي الارتباط بين الطرفين، ومن ثم الزواج. إذا ما كنت شخصًا مرتبطًا بالفعل ولديك شريك، فإنه سيتوجب عليك الحذر بشكل كبير جدًا من العديد من الأشخاص الذين قد يحاولون سرقة شريكك منك، عليك أن تكون أكثر تمسكًا بشريكك من أي وقت مضى، وأن تتأكد من أنك بجواره في كل الأوقات التي قد يحتاج إليك فيها، لا تتغاضى عن هذا الأمر، وإلا فإنك سوف تجد نفسك وقد سلب شريكك منك وأنت لا تدري. على صعيد العلاقة الحميمية، ستكون هذه السنة مليئة بالمشاكل في هذه العلاقة، وسوف تضطر إلى خوض الكثير من المناقشات مع شريكك، والاتفاق حول الكثير من الأمور التي تحكم علاقتكما الحميمية معًا، عليك أن تتأكد من إنهاء هذا الأمر بشكل سريع قبل أن يبدأ في التأثير بشكل جدي على العلاقة في ما بينكما. لا تحاول خلال هذه السنة أن تفاتح شريكك في كل أمر تنوي فعله، فإن مفاتحتك إياه قد تفتح عليك بابًا من المناقشات التي قد تنقلب إلى مشاجرات عنيفة بينكما، حاول أن تفعل ما تفعله في السر، ومن ثم حاول إخبار شريكك في اللحظات التي يكون ذهنه فيها صافيًا، ومستعدًا لتقبل أي أمر منك.

بسبب التزامك في العمل في الفترة الأخيرة، سوف تحصل على علاوة كبيرة جدًا لم تتوقع الحصول عليها في الثلث الأول من السنة، ستساعدك هذه العلاوة في تنظيم أمورك المالية بشكل جيد، والتخلص من بعض الديون التي طالت مدتها، وأصبحت أمرًا مؤرقًا لك، عليك أن تحافظ على المستوى الجيد من الأداء الذي تقوم بتقديمه، عليك أن لا تنسى على الإطلاق أنك مطالب بأن تطور من مستوى أدائك، وليس التراجع فيه، التراجع يعني أنك قد فقدت أحد أهم ميزاتك في العمل. على صعيد الاستثمار، من الممكن أن تكون هناك بعض الفرص الجيدة من أجل تحقيق مكاسب كبيرة، لكن عليك أن تبحث بشكل جاد عن هذه الفرص، ﻷنها ستكون محاطة بالكثير من الفرص الخاسرة، ومهارتك سوف تكون في التقاط الفرص الجيدة من بين الفرص الرديئة. إذا ما كنت صاحب أعمال، ربما ستقوم خلال هذه السنة بتصفية أعمالك بالكامل، والانتقال إلى نشاط جديد، قد تكون هذه الخطوة قد تأخرت كثيرًا، لكن من الجيد أنك سوف تقوم باتخاذها قبل أن تقوم بتحقيق المزيد من الخسائر، عليك أن تفهم أن المجال الجديد الذي قمت بالدخول فيه يحتاج منك إلى الكثير من الانتباه، فليست كل المجالات متشابهة، ولا يمكنك النجاح في مجال بدون الكثير من الدراسة ومعرفة حالة السوق، إذا لم تضع كل هذه الأمور في اعتبارك، فأنت تخاطر بالكثير والكثير، وقد تندم على ما وضعت نفسك فيه. الحالة المالية لك خلال هذه السنة سوف تكون على ما يرام، غير أنه يلزمك بعض التخطيط للمرحلة المقبلة، عليك أن تعترف أن إيجاد مصدر جديد للدخل سيكون بمثابة مسألة حياة أو موت بالنسبة لك، ففقد وصلت مصادر الدخل الخاصة بك إلى التشبع الكامل، وأصبح لزامًا عليك أن تجد مسلكًا آخر من الممكن أن تحصل عن طريقه على بعض الدخل الإضافي، إذا ما أهملت هذا الأمر، فربما تجد أن الضوائق المالية التي تمر بها قد أصبحت أكثر من أي وقت مضى، وأنه عليك أن تقوم ببذل المزيد من الجهد من أجل أن تخرج نفسك منها.

معاناتك من الصداع المتكرر ستكون هي السمة الغالبة عليك طوال هذه السنةـ سوف تعاني من أنواع مختلفة من الصداع، ولأسباب مختلفة أيضًا، ستقوم المسكنات بالحد من المشكلة في بعض الأحيان، لكنها بأي حال لن تحل الأمر، وسيتوجب عليك أن تقوم بالتشاور مع طبيبك من أجل إيجاد العلاج الملائم لهذه الآلام، لن يكون اكتشاف السبب أمرًا صعبًا، فقط عليك أن تقوم بالتشاور مع طبيبك، والقيام بالفحوصات التي يطلبها منك، إذا ما اكتشفت السبب، سوف تكون قد قطعت نصف الطريق نحو إيجاد العلاج لما أصابك. في مرحلة متقدمة خلال هذه السنة، قد تكتشف أنه عليك إعادة النظر في الكثير من السلوكيات الصحية الخاصة بك طوال هذه السنة، ومنها الطريقة التي تتناول بها طعامك، والطريقة التي تقوم بأداء التمارين الرياضية بها، والأسلوب الصحيح لأداء هذه التمارين، وأيضًا المدة المحددة لذلك. هناك الكثير من الأمور التي قد أهملتها في الفترة الأخيرة، وقد حان الوقت لإصلاح الكثير من الأمور بنفسك، وإلا سوف تجد نفسك في مستنقع صحي كبير قد لا تستطيع إخراج نفسك منه بسهولة. بعض آلام الصدر قد تجد لها طريقًا إليك خلال أوقات متفرقة من هذه السنة، لذلك عليك البحث عن السبب الذي يؤدي بهذه الآلام إلى الظهور، والعمل على إيجاد الحلول المناسبة لها، قد يكون الأمر متعلقًا بالكميات الكبيرة من السجائر التي تقوم بتدخينها، في هذه الحالة عليك أن تقوم بالامتناع عن التدخين على الفور، لأنك بت تعرف الكثير من الآثار السلبية لهذه الآفة عليك، وأصبح اتخاذ موقف حازم تجاهها هو أحد أولوياتك في الفترة المقبلة. أخيرًا، خلال هذه السنة قد تصادف بعض القوى المجهولة التي تصيبك ببعض الضيق في صدرك خلال فترات متعددة من السنة، هذه القوى المجهولة لن يكون لها أي تفسير طبي في الواقع، لكنها سوف تؤدي إلى إصابتك بالعديد من الآلام، عليك أن تبحث عن طريقتك الخاصة من أجل البعد عن هذه القوى، وعدم السماح لها بالتأثير على حالتك الصحية بشكل سلبي.

توقعات برج الميزان لعام 2016 لدكتور وسام السيفي

توقعات برج الميزان 2016

تصل حياتك خلال هذه السنة إلى مرحلة التشبع في الكثير من النقاط، عليك أن تدرك أن هذا الأمر طبيعي جدًا، وأنه من الضروري أن تصل إلى هذه المرحلة إما عاجلاً أو آجلاً، عليك أن تبحث عن المزيد من الطرق من أجل الاستمرار في النقاط التي وصلت إلى التشبع فيها، ستجد أمامك الكثير من الطرق، وذلك إذا ما قمت بالبحث الجيد فقط. عليك أن تعرف أن التعامل مع بعض الأمور سيكون أصعب بشكل كبير عليك في لحظات معينة خلال هذه السنة، وأنه سيتوجب عليك أن تبذل مجهودًا مضاعفًا من أجل أداء بعض الأمور التي كنت معتادًا على بذل مجهود أقل في أدائها، وذلك ﻷن الظروف اختلفت، لا تدع هذا الأمر يحبطك على الإطلاق، فأنت لا ينقصك أي شيء من أجل بذل المزيد من الجهد. قد تكون مضطرًا خلال بعض الأوقات في هذه السنة إلى التحلي بصفات الصلابة والقوة، وعدم السماح ﻷحد بأن يهضم حقك، هذا سيكون أمرًا طبيعيًا تمامًا، ولا يوجد غبار عليه على الإطلاق. ستكون هذه السنة فاتحة خير في الكثير من الأمور، وستبدأ الكثير من الأمور بالتحسن التدريجي بدءًا من هذه السنة، لذلك لا تفوت الفرصة على نفسك، واحجز لنفسك موقعًا متميزًا من أجل الإشراف على الإعداد لهذه الأمور الجيدة، والتمتع أيضًا بالمكاسب من ورائها. قد تجد نفسك في بعض الأوقات خلال السنة غير قادر على اتخاذ قرارات معينة إلا بالكثير من الصعوبة، هذا الأمر سيكون راجعًا إلى تعقد الكثير من الظروف، ووصول الأمور إلى درجة من التشابك لم تكن عليها من قبل، سيكون كل ما عليك فعله هو إعادة النظر بشكل جديد في الأمور التي تعرض عليك، واتخاذ القرارات الملائمة فيها. هذه السنة ستكون آخر عهدك بالكثير من الأشخاص، الذين إما سيرحلون، أو ستقوم من تلقاء نفسك بالتخلي عن معرفتك بهم، ﻷسباب متعددة، عليك أن تبحث عن البدائل على الفور، فأنت شخص شديد الاجتماعية، ولا يمكنك أن تعيش على الإطلاق بدون وجود الكثير من الأشخاص من حولك على الدوام.

عليك أن تقوم بالبحث عن محفزات لشريكك ليستمر معك في العلاقة، إذا لم تجد أمورًا قد تقمع شريكك بأن يظل معك، فإنك تخاطر جدًا بفقدانه من صفك، شريكك أصبح يتململ جدًا من العلاقة، ولا يوجد فيها الكثير من الأشياء التي تجذبه للاستمرار فيها، عليك أن تقوم بخلق هذه الأشياء بنفسك، حاول أن تقدم له الدعم الذي يحتاج إليه على سبيل المثال، أو قم بتقديم الأمان، أو قم بتقديم أي شئ يكون محفزًا له في الاستمرار معك في العلاقة، لا تفقد الأمل، ما يزال هناك الكثير لتفعله قبل أن تقرر أن العلاقة بينكما أصبحت مستحيلة. ستتعرض للكثير من لحظات الإغراء هذه السنة بالدخول في علاقات جانبية، عليك أن تترك كل هذه الأمور جانبًا، وتقف فقط إلى جوار شريكك في الوقت الحالي، حتى مع كون العلاقة مع شريكك ليست بأفضل حال، ما يزال هو الشخص الأفضل بالنسبة إليك، وعليك عدم التخلي عنه في هذه اللحظات الحرجة. العلاقة الحميمية مع شريكك قد تكون أفضل حالاً بعض الشيء، وقد تكون مفتاحك من أجل إرجاع الأمور إلى سابق عهدها، حاول فقط أن تبذل بعض الجهد في هذا الجانب. عليك الحذر من الوشايات المغرضة من بعض الأشخاص بشأنك أو بشأن شريكك، لا تجعل هذه الوشايات تؤثر على علاقتك بشريكك بأي حال من الأحوال، وضعها في الموضع الطبيعي لها، لا تدع الفرصة أمام تحطم علاقتك بشريكك على الإطلاق، ستكون في حالة سيئة جدًا إذا ما حدث هذا. إذا لم تكن مرتبطًا بعد، سيكون عليك أن تتوقع الكثير من الإغراءات لخوض علاقات قد تبدو لك من الخارج شديدة الجاذبية، لكن عن التعمق فيها، ستجد أنها علاقات غير ملائمة لك على الإطلاق، لا تنخدع بالأمور الجذابة من الخارج، بينما لا تحمل سوى الكثير من الفراغ والخواء من الداخل، هناك الكثير من الأشخاص بهذه الصفة، وعليك أن تبذل درجة مضاعفة من الحذر من هؤلاء، ولا تسمح لهم بأن يكونوا على الإطلاق ضمن حياتك.

حالتك المالية خلال هذه السنة لن تكون بخير حال على الإطلاق، فالكثير من الرهونات والديون التي قمت بوضع نفسك فيها أصبحت تضغط على ميزانيتك أكثر من أي وقت مضى، وأصبح لزامًا عليك أن تقوم بإعادة الأمور إلى النصاب الصحيح لها، إذا لم تفعل ذلك، فإن حالتك المالية سوف تزداد سوءًا. إذا ما كنت صاحب أعمال، فإن الطريق الوحيد الموجود أمامك للخروج من المأزق المالي خلال هذه السنة، هو البحث عن طرق غير تقليدية من أجل الربح من منتجاتك، عليك أن تستفيد بالأفكار الجريئة من مجموعة الشباب الموجودة داخل قطاع أعمالك، هؤلاء الشباب هم من سيكونون أقدر على إعطائك المزيد من الأفكار من أجل زيادة دخل أعمالك، الطرق التقليدية من أجل تحقيق الربح أثبتت فشلها في حالتك، وأصبح المخرج هو الخروج بأفكار أكثر جرأة. إذا ما كنت مستثمرًا، عليك أن تزيد من درجة المخاطرة التي تتعرض لها، وذلك من أجل فك الأزمة المالية التي تعيش فيها، عليك أن تتخلى عن بعض الحذر، لأن الحذر هو الذي يمنعك من تحقيق المزيد من الأرباح، لكن التخلي عن الحذر لا يكون بالكلية، فقد يؤدي ترك الحذر إلى أن تقع في صفقات خاسرة تجعل حالتك أسوأ مما كانت بالفعل، لا تحاول الإقدام على شئ مجنون بطبيعة الحال. إذا ما كنت موظفًا في مكان ما، عليك الاجتهاد بأكثر ما تستطيع من قوة، نعم، قد تكون الخيارات المتاحة أمامك أقل في الكثير من الحالات، لكن عليك أن تسعى بجد من أجل الحصول على ترقية ترفع دخلك، أو حتى الحصول على علاوة كبيرة تستخدمها في إعادة التوازن إلى حياتك المالية، قد يكون السبيل الوحيد المتاح أمامك هو الاجتهاد في العمل، أو حتى العمل لساعات إضافية من أجل الحصول على المزيد من الدخل، العمل الإضافي لن يكون حلاً ملائمًا بالنسبة إليك إذا ما كان عملك يستغرق جل يومك، أيضًا الحصول على عمل إضافي قد يمنعك من الاجتهاد في عملك الأساسي، وقد تتأزم الأمور فيه بشكل كبير إذا لم تبذل درجة أعلى من الحرص.

هذه السنة سوف تجد نفسك واقعًا في العديد من المآزق الصحية، لكن لحسن الحظ، سوف يكون الخروج من هذه المآزق سهلاً عليك إلى حد كبير، ﻷنك اعتنيت بجسدك في السنة الفائتة بشكل جيد في المجمل، وتأثير هذه الأزمات الصحية عليك سوف يكون خفيفًا إلى حد كبير، على سبيل المثال قد تجد أن هناك بعض المشاكل المتعلقة بالجهاز المناعي لديك، وفي هذه الحالة عليك أن تعمل بشكل جاد مع طبيبك من أجل معرفة الأسباب التي أدت إلى ضعف مناعتك، وتناول الأغذية، والأدوية التي يصفها طبيبك لك، والتي سوف تساعدك بشكل كبير جدًا خلال الفترة المقبلة على تجنب الوقوع في المشاكل المتعلفة بالمناعة، الجهاز المناعي هو أحد الأجهزة الهامة جدًا في الجسم، والتي تحتاج إلى الكثير من العناية والرعاية، ﻷن هذا الجهاز هو المسئول بشكل كبير عن حمايتك من الكثير من الأمراض، إذا ما أهملت العناية بالجهاز المناعي لديك، لن تكون قادرًا بأي شكل من الأشكال على حماية نفسك من العديد من الأمراض التي قد تصيبك بالعديد من الأعطاب في جسمك، حاول أن تكون أكثر اهتمامًا بذلك. وجود التفريط كذلك في الاهتمام بصحة جلدك قد يجعل من إصابتك بالعديد من الأمراض الجلدية مسألة وقت ليس إلا، لذلك عليك أن تبذل مع طبيبك مجهودًا مضاعفًا من أجل زيادة اهتمامك ببشرتك وجلدك، الجلد لا يقل أهمية عن أي عضو آخر من الجسم، والاهتمام به بحالة صحية جيدة يجب أن يكون ضمن قائمة أولوياتك في هذه السنة. أخيرًا عليك أن تقوم بالاهتمام بالحالة النفسية لك، لأن تأثير هذه الحالة النفسية السيئة عليك خلال هذه السنة سيكون شديدًا، حاول أن تخرج من الجو السلبي الذي تعيش فيه، وحاول أن تداوي نفسك بالعديد من طرق المداواة الطبيعية، لا تجعل من عقلك ضغطًا إضافيًا على جسمك، ولا تجعل من الأمراض النفسية سببًا في تعقد الحالة الصحية لك، فيكفي ما بك من مشاكل بدنية في هذه السنة، ليس عليك أن تقوم بزيادتها بمشاكل نفسية أيضًا.

توقعات برج العقرب لعام 2016 لدكتور وسام السيفي

توقعات برج العقرب 2016

تشهد هذه السنة الكثير من أوقات الشد والجذب في حياتك، تلك الأوقات التي تصيبك بالكثير من الارتباك، وربما تصل في بعض اللحظات إلى أن تكون عاجزًا بشكل كامل عن التعامل معها، سوف تضطر كذلك إلى اللجوء إلى بعض الأساليب التي لم تقم باللجوء إليها منذ فترة طويلة في بعض الأوقات. من جانب آخر، توقع أن تجد الكثير من المنافسة ممن حولك خلال هذه السنة، سوف يكون الأمر صعبًا عليك بكل تأكيد، لكن من الواضح أنك تمتلك الكثير من القدرات غير المرئية، والتي سوف تساعدك على أن تكون في موضع الصدارة على الدوام في أي منافسة تخوضها، ليس عليك القلق من هذا الجانب. تأكد من حرصك على التزود بالكثير من المعرفة خلال رحلتك في الحياة في هذه السنة، لأن التأخر عن اللحاق بدرب المعرف سوف يعطلك كثيرًا، وسوف يمنح للكثير من الأشخاص الأفضلية عليك. الوازع الديني يزداد عندك كثيرًا خلال هذه السنة، وتبدو أقدر على أن تكون متلائمًا مع التوجهات السائدة في المحيط من حولك، هذا الأمر سوف يساعدك كثيرًا في الحصول على الفرص التي كنت تضيعها طوال الفترة الماضية. ليس من المستحيل خلال هذه السنة أن تنهي الكثير من المشاريع، لكن الأمر سيكون مرهونًا بمدى جديك في إنهائها، والعمل بجد من أجل الوصول إلى ما تطمح إليه. ستكون هذه السنة غريبة في الكثير من النواحي، حيث ستشعر بمدى تغير الكثير من الأمور حولك عن المعتاد بدءًا من أول يوم في السنة، اعمل على أن يكون هذا التغير في صالحك، ولا تدع فرصة ﻷن يؤثر التغير على مدى استعدادك، بعبارة أخرى، قم بالتلاؤم بشكل سريع مع هذا التغير من حولك، واجعل فرصتك أكبر في الاستفادة منه. أنت شخص لا يمكن مجاراتك على الإطلاق في التسرع، لكن في هذه السنة بالذات عليك أن تتخلى عن هذه الخصلة، عليك أن تلتزم أقصى درجات التروي والهدوء، ﻷن هناك الكثير من القرارات الهامة التي سوف تجد نفسك مجبرًا على اتخاذها، تلك القرارات سوف تؤثر عليك لسنوات طويلة قادمة، وإذا ما تسرعت في اتخاذ هذه القرارات، لن تكون الأمور على ما يرام في المستقبل القريب.

خلال هذه السنة سوف تلتقي بالعديد من الأشخاص من الجنس الآخر، وسوف تظن أنه بإمكانك أن تدخل في الكثير من العلاقات معهم، ربما لن يكون الأمر بمثل هذه السهولة، فقط شخص واحد هو الملائم من أجل أن تدخل في علاقة جادة معه، وعليك أن تعثر عليه وسط عدد كبير من الأشخاص، مهمتك لن تكون سهلة، لكن إذا ما عثرت على هذا الشخص، سوف تكون العلاقة معه أسهل ما يمكن، وسوف تتطور الأمور بينكما بشكل سريع. إذا ما كنت مرتبطًا بالفعل، فهذه السنة سوف تحمل لك الكثير من الأخبار الجيدة في علاقتك مع شريكك، سوف تحظيا بالعديد من الفرص من أجل تدعيم علاقتكما معًا، وسوف تجدان أن الأمور قد بات من السهل التعامل معها أفضل بكثير من السابق، قد ترزق خلال هذه السنة بمولود، وإن حدث هذا الأمر، سيكون فاتحة خير عليك وعلى شريكك، وسوف يعمل على زيادة التواصل وتقوية العلاقة بينكما بشكل كبير جدًا. حاول أن تكون شديد الغيرة على شريكك خلال هذه السنة، ﻷن شريكك يحتاج منك إلى أن تغير عليه بالشكل الملائم، وقد حاول أن يشتكي إليك كثيرًا من هذا الأمر، لكن يبدو أنك لا تحس به، حاول أن تجعل من غيرتك تعبيرًا جيدًا عن الحب والحنان من طرفك، ولا تستعمل الغيرة بالشكل الخاطئ الذي يشعر الطرف الآخر بأنك تحاول امتلاكه على نحو ما. فكر أيضًا أن تقوم بصناعه بعض المفاجآت الرومانسية لشريكك في الفترة المقبلة، هذه الأمور تفرق جدًا مع شريكك، وتظهرك بمظهر الشخص الذي يهتم به، ويحب أن يحافظ على العلاقة في شكل جيد، إذا لم تفعل ذلك، من المهم أن تخسر الكثير بدون شك. أخيرًا، لا تكن أنت الطرف البادئ في أي شجار مع شريكك خلال هذه السنة، وحاول أن تتنازل قليلاً وأن تمتص المشاكل التي من الممكن أن تؤذي العلاقة بينكما.

اكتمال أعمالك خلال هذه السنة سوف يبدأ يؤتي ثماره، في صورة مداخيل مالية إضافية لك، سيساعدك هذا الأمر على القيام بتوسعات إضافية في عملك، وأيضًا الحصول على بعض السيولة المالية التي تحتاج إليها من أجل إعادة التوازن إلى حياتك المالية، لن يكون الأمر صعبًا عليك. إذا ما كنت تستثمر بعض من أموالك في البورصة، فهناك احتمالية كبيرة جدًا لأن تحقق بعض الأرباح المجزية من خلال عملياتك، لكن عليك أن تحسن الأوجه التي تقوم بالاستثمار فيها، لأن إحسان اختيار هذه الوجهات هو السبيل الوحيد من أجل عدم تعريض نفسك للكثير من الخسارة، عليك أن لا تكثر التنقل بين الأسهم محاولاً تحقيق الربح السريع، بل عليك أن تقوم بالاستثمار في مجموعة ثابتة من الأسهم التي تعرف حركتها بشكل جيد، وتعرف كيف تستفيد منها. إذا ما كنت موظفًا، فسوف تتعرض لبعض المضايقات من مديرك خلال هذه السنة، لكن الأمور سوف تصفو بينكما على المدى البعيد، وسوف تتمكن من أن تحسن العلاقة معه في النهاية، أيضًا ربما تحاول أن تحصل على مقعدك في فريق الإدارة في المكان الذي تعمل فيه، لن تكون مهمتك سهلة بأي حال من الأحوال، لكنك سوف تصل إلى ما تريده إذا ما قمت ببذل بعض الجهد في عملك. على صعيد الحالة المادية لك، لن تختلف الحالة عن الحالة المتوسطة التي عشتها خلال هذه السنة، سوف يكون التوازن المالي هو عنوان السنة، لن تكون هناك زيادة في المداخيل، أيضًا لن تكون هناك زيادة في الإنفاق بشكل كبير، وليس من المرجح أن تعاني من أي مشاكل مالية، طالما استمررت في الحفاظ على العلاقة متوازنة بين الإنفاق وبين الدخل كما تفعل على الدوام، بخصوص الحالة المالية لك، لا يجب عليك أن تقوم بمناقشتها على الملأ، ﻷن هذه الأمر إذا ما تم مناقشته بين عدد كبير من الأشخاص، فإنك قد تجلب على نفسك الكثير من الحسد الذي قد يتسبب في إيقاع الضرر بك في النهاية، وهو أمر لا ترغب في أن يحصل بطبيعة الحال.

في موضوع الصحة بالذات، ما تجنيه خلال سنوات عمرك بالكامل هو نتائج لما فعلت في السابق، لذلك طالما أنك تهتم بصحتك بالطريقة اللائقة، سوف تكون الفرصة أمامك من أجل أن تحظى بحياة صحية وخالية من المتاعب. هذه السنة، سوف تحصد نتيجة الكثير من الأخطاء التي ارتكبتها في حق صحتك في الماضي، سوف تبدأ الأوجاع العنيفة بالزحف عليك بشكل سريع، وربما لن تكون قادرًا على الصمود في وجهها، عليك أن تستعد لأسوأ الاحتمالات، طبيبك، يجب منذ بداية السنة أن تستمع إلى كل توجيهاته، وان تنفذها بحذافيرها إذا ما أردت أن تكون بحالة جيدة في وقت قصير، عليك أن تجبر نفسك على الالتزام بالنظام الغذائي الذي يحدده لك بالضبط، وأن تتمكن من منع نفسك من تناول الطعام غير الصحي، سيكون أمرًا شاقًا بكل تأكيد بعد السنوات الطويلة التي تعودت فيها على تناول الطعام بغير حساب، لكن هذه المشقة تستحق ما يبذل من أجلها سوف تحافظ على الحالة الصحية لك لفترة طويلة، عن طريق فقط تحسين نظامك الغذائي، وأيضًا القيام ببعض التمارين الرياضية بشكل منتظم. على صعيد الصحة النفسية، ربما تكون أفضل حالاً بقليل، فأنت لا تقوم بالضغط على نفسك في العادة، ولا تجهد عقلك بكثرة التفكير، ولا تستسلم للضغوط النفسية بسهولة، قد تكون المشكلة الوحيدة التي عليك التخلص منها هذه السنة هي كثرة الانفعالات الخاصة بك، هذه الانفعالات تؤثر عليك بشكل كبير جدًا، وتجهد الحالة الصحية لك بقدر لا يمكن الاستهانة به على الإطلاق. الخوف من بعض الأمور الغريبة قد تلاحظه في هذه السنة، مثل الفوبيا من المرتفعات أو الأماكن الضيقة، ربما يجب عليك الخضوع لجلسات علاج نفسي من هذه الأمور، التي قد لا تشكل تأثيرًا كبيرًا عليك في الظاهر، لكنها تمنعك من التمتع بحياتك بالشكل الملائم، وأيضًا قد تضعك في العديد من المواقف شديدة الإحراج من آن لآخر. لذلك عليك أن تعمل بكل جهدك على التخلص من هذه الأمور، أي طبيب نفسي بإمكانه أن يدلك على الطريقة الصحيحة من أجل التخلص منها.

توقعات برج القوس لعام 2016 لدكتور وسام السيفي

توقعات برج القوس 2016

تلك السنة سوف تكون سنة الحظ بالنسبة إليك، سوف تحصل على الكثير من الفرص الجيدة جدًا، بقدر لم تتمكن من الحصول عليه في أي وقت من أوقات حياتك، لكن الاستفادة من هذه الفرص هو أمر آخر، سيتوجب عليك في أي حالة أن تبذل الكثير من الجهد من أجل الاستفادة من هذه الفرص على النحو الملائم، لن تكون الأمور بالسهولة التي تتخيلها. عندك الكثير من العقد التي سوف تحل خلال هذه السنة، وستكون الأمور على ما يرام بعد حل هذه العقد. لا تتوقع أن تحصل على الكثير من الثناء أو المكافئات المادية أو العينية خلال هذه السنة، تلك الأمور سوف تأتي في وقت لاحق، عليك أن تهتم بالعمل والعطاء، ولا تنتظر أي مقابل لعملك خلال هذه الفترة. حاول أن تكون أكثر قربًا من الأشخاص الأعزاء عليك خلال سنة 2016، حاول تعويض ما كنت تفعله في الأوقات الفائتة، وحاول أن تعوض البعد الذي أصابك من ناحية الكثير من الأشخاص الذين كان من المفترض أن تكون قريبًا منهم. هذه السنة فرصة لا تعوض من أجل إرجاع الأمور إلى ما كانت عليه. لا تفكر بشكل سلبي هذه السنة، فأنت في حالة جيدة جدًا، والتفكير السلبي بدون أدنى شك يرجعك إلى الوراء بقوة، اجعل تفكيرك في كل أمورك هو تفكير إيجابي، وذلك حتى تستفيد من العديد من الدفعات المعنوية في حياتك. لا تكن شخصًا مملاً، وحاول أن تسعد من حولك، عن طريق القيام بأشياء غير تقليدية. هذه السنة سوف تزيد دائرة أصدقائك بشكل كبير، عليك أن تستعد لحصول هذا الأمر عن طريق التأكد من أن الأشخاص الذين سوف تكتسب صداقتهم هم أصدقاء ملائمين لك من العديد من النواحي، إذا لم تفعل ذلك، من المحتمل بشكل كبير أن تصطدم بالعديد من الأشخاص الذين يضرك التقرب منهم، على وجه الأخص، أولئك الأشخاص الذين يبحثون عن المنافع المادية من وراء مصادقة الآخرين.

السنة سوف تكون سنة الحظ بالنسبة إليك، سوف تحصل على الكثير من الفرص الجيدة جدًا، بقدر لم تتمكن من الحصول عليه في أي وقت من أوقات حياتك، لكن الاستفادة من هذه الفرص هو أمر آخر، سيتوجب عليك في أي حالة أن تبذل الكثير من الجهد من أجل الاستفادة من هذه الفرص على النحو الملائم، لن تكون الأمور بالسهولة التي تتخيلها. عندك الكثير من العقد التي سوف تحل خلال هذه السنة، وستكون الأمور على ما يرام بعد حل هذه العقد. لا تتوقع أن تحصل على الكثير من الثناء أو المكافئات المادية أو العينية خلال هذه السنة، تلك الأمور سوف تأتي في وقت لاحق، عليك أن تهتم بالعمل والعطاء، ولا تنتظر أي مقابل لعملك خلال هذه الفترة. حاول أن تكون أكثر قربًا من الأشخاص الأعزاء عليك خلال سنة 2016، حاول تعويض ما كنت تفعله في الأوقات الفائتة، وحاول أن تعوض البعد الذي أصابك من ناحية الكثير من الأشخاص الذين كان من المفترض أن تكون قريبًا منهم. هذه السنة فرصة لا تعوض من أجل إرجاع الأمور إلى ما كانت عليه. لا تفكر بشكل سلبي هذه السنة، فأنت في حالة جيدة جدًا، والتفكير السلبي بدون أدنى شك يرجعك إلى الوراء بقوة، اجعل تفكيرك في كل أمورك هو تفكير إيجابي، وذلك حتى تستفيد من العديد من الدفعات المعنوية في حياتك. لا تكن شخصًا مملاً، وحاول أن تسعد من حولك، عن طريق القيام بأشياء غير تقليدية. هذه السنة سوف تزيد دائرة أصدقائك بشكل كبير، عليك أن تستعد لحصول هذا الأمر عن طريق التأكد من أن الأشخاص الذين سوف تكتسب صداقتهم هم أصدقاء ملائمين لك من العديد من النواحي، إذا لم تفعل ذلك، من المحتمل بشكل كبير أن تصطدم بالعديد من الأشخاص الذين يضرك التقرب منهم، على وجه الأخص، أولئك الأشخاص الذين يبحثون عن المنافع المادية من وراء مصادقة الآخرين.

هناك الكثير من المخاطر في علاقتك الحالة مع شريكك، عليك أن تعمل على تخطي هذه المخاطر، والوصول إلى بر الأمان بالعلاقة، فكر في ما سيجره عليك إذا ما قمت بالتخلي عن شريكك في هذا الوقت الحرج من الحياة. أنت لا تريد بكل تأكيد أن تقوم بتعكير أجواء العلاقة بينكما. على صعيد العلاقات الأخرى الجانبية، حاول أن لا تتمادى فيها إلى الحد الذي قد يفقد شريكك الثقة فيك بشكل نهائي، عليك أن تحذر جدًا من الخوض في أي علاقة غير محسوبة وأنت على ذمة شريكك الحالي، فهذا الأمر سوف يؤدي إلى صناعة بذرة شقاق بينكما لن يمكنك أن تتخلص منها بسهولة على الإطلاق. خلال بعض الأوقات من السنة، ربما يدخل شريكك في بعض الفترات من الاكتئاب الحاد، ويكون بحاجة إلى أن تكون بجانبه أكثر من أي وقت مضى، عليك أن تكون مستعدًا للتواجد إلى جانبه في الوقت الذي يحتاج إليك فيه، لأن هذا هو الوقت الذي يحتاج إليك شريكك فيه بالتأكيد، وإذا ما تخاذلت عن التواجد إلى جانبه في هذا التوقيت الحرج، ربما تخسر الكثير مما لديك عنده. إذا لم تكن مرتبطًا بعد، فإنك لن تخرج من هذه السنة بكل تأكيد إلا وقد حصلت على فرصة من أجل ارتباط جاد، فقط حاول أن يكون اختيارك سليمًا من العديد من النواحي، وإلا فإنك سوف تواجه الكثير من مشاكل عدم التوافق خلال الفترة المقبلة. احرص على أن تختار الشخص الذي يشاركك في اهتماماتك، فأنت شخص لديه الكثير من الاهتمامات الخاصة الغير موجودة عند الكثير من الأشخاص، واختيارك لشخص لا يشاركك في هذه الاهتمامات سيكون بكل تأكيد خيارًا خاطئًا، حاول أن تكون على قدر المسئولية في ما تفعله. من ناحية العلاقة الحميمية خلال هذه السنة، سوف تكون سنة مليئة بالكثير من الإحباطات فيها، ولن تستطيع في الكثير من المرات أن تصل إلى ما تنشده من هذه العلاقة، حاول التفاهم مع الطرف الآخر بشأن التفاصيل الدقيقية التي تهمك في هذه العلاقة، واعملا معًا على تفادي الأمور التي تعوق استمتاعك بها، ﻷنه من الواضح أن عدم استمتاعك بهذه العلاقة يؤدي إلى الكثير من النتائج السيئة عليك.

قبل أن تبدأ السنة الجديدة، عليك أن تمسك بورقة وقلم، وتعد الخطوط العريضة للميزانية الخاصة بك فيها، هذا الأمر ضروري وأكثر من ضروري من أجل تجنب الكثير من الأزمات المالية التي قد تصيبك خلال هذه السنة، التخطيط السليم، ومعرفة الأوقات التي عليك أن تضبط فيها إنفاقك، والأوقات التي يمكنك الإنفاق فيها بالكيفية التي تريدها، هو السبيل الأوحد من أجل ضبط ميزانيتك المالية. إذا ما كنت صاحب أعمال أو تجارة، هناك العديد من الاختناقات المالية التي سوف تعاني منها في تجارتك، لكن بحسك السليم، وحسن تدبيرك، سوف تقوم بتخطي هذه الأزمات بشكل سهل، ولن تؤثر عليك بشكل كبير. إذا ما كنت موظفًا، فسوف تمر السنة عليك بشكل مثالي، لن تكون هناك الكثير من المشاكل مع مديرك، وسوف تتمكن من إدارة العلاقة بينك وبين زملائك بشكل مثالي، ولن تكون هناك أي تعقيدات على الإطلاق. إذا ما كنت مستثمرًا، قد تؤدي العلاقة الشائكة بينك وبين شركائك إلى بروز العديد من المصاعب في استثماراتك، وربما لن تتمكن من تحقيق الأرباح التي كنت تأمل في تحقيقها، عليك أن تعمل في بداية السنة على علاج العلاقة الشائكة بينك وبينهم، وأن تعمل على تصفية كل ما من شانه أن يضر بالعلاقة بينكما. إذا ما كنت صحاب عمل تجاري، سوف تحتاج إلى ابتكار العديد من المنتجات الجديدة خلال هذه السنة، وذلك من أجل تدعيم قدرتك على تحقيق الأرباح وزيادة مبيعاتك، بدون هذه الابتكارات، سوف تسير تجارتك في سبيل مجهول تمامًا، ولن تتمكن على الإطلاق من علاج الأمر على المدى البعيد. من غير المحتمل في النصف الأول من السنة أن تتعرض لأي هزات في تجارتك، سواءً من الناحية السلبية أو من الناحية الإيجابية، كل الأمور في طريقها لأن تصبح ثابتة، على خلاف النصف الآخر من العام الذي ستبدأ فيه الأمور بالتغير بشكل تدريجي، ومن المحتمل أن تصبح أسوأ، ومن المحتمل أيضًا أن تصبح أفضل مما هي عليه.

الحفاظ على أسلوب للتخلص من الطاقة السلبية، والحصول على طاقة إيجابية، وذلك عن طريق الإكثار من الممارسات الروحية التي تدفعك خلال هذا الطريق هو ما يجب أن تركز عليه كل تفكيرك في الفترة المقبلة، مع بدء السنة الجديدة، عليك أن تبدأ في اختيار رياضة روحية لك، تساعدك على تقليل جرعات الطاقة السلبية الموجودة لديك، ابذل كل ما تستطيعه من جهد في هذا المجال، ﻷن تأثير هذه الطاقة عليك بدأ يظهر بشكل جلي عليك، وعليك أن تعمل على التخلص منها بأسرع ما تستطيع. قد لا تحتاج إلى طبيب طوال هذه السنة، فليست هناك أي أخطار مباشرة تتهدد صحتك، عليك فقط أن تحافظ على النمط الصحي من الحياة الذي اعتدت عليه في الفترة الماضية، ولن تكون بحاجة إلى أي مساعدة من أي نوع من طبيبك، أو أي طبيب آخر. آلام الصداع التي ستعاني منها هذه السنة سيكون سببها هو قلة حصولك على فترات كافية من النوم، كل ما عليك فعله هو أن تتأكد من أنك تنام بالشكل الكافي، وسوف تجد أن نوبات الصداع قد خفت إلى الحد الأدنى. أيضًا عليك أن تعمل بشكل جدي على البدء في تنظيم نومك خلال هذه السنة، ﻷن قلة الحصول على الراحة من شأنه أن يسبب لك مشاكل أكثر تعقيدًا من الصداع بكثير، ابتعد عن مسببات الأرق، ونم الفترات الكافية، وسوف تحصل على مرادك بشكل سريع. إذا ما احتجت إلى تناول أي دواء هذه السنة، حاول أولاً أن تقوم بالبحث عن بديل طبيعي يؤدي ما يؤديه الدواء، فرصة حصولك على النتيجة المرجوة من العلاجات الطبيعية خلال هذه السنة في أوجها، وربما لن تضطر بأي حال من الأحوال لتناول أدوية طوال هذه السنة. لكن قبل أن تتناول أي منتج طبيعي، تأكد من مصدره، ومن تأثيره على الجسم، وتأكد أيضًا من أنه لا توجد أي موانع تمنعك من تناول هذا المنتج والحصول على النتيجة المرجوة بشكل سريع. اختلاف تأثير الأدوية على الأشخاص يرجع إلى اختلاف وتباين طريقة عملها في الجسم، لكن الشيء الأكيد، هو أن المنتجات الطبيعية آمنة بوجه عام أكثر من الأدوية الكيماوية.

توقعات برج الجدي لعام 2016 لدكتور وسام السيفي

هناك الكثير من الأمور الجيدة التي ليس عليك على الإطلاق أن تفوتها خلال هذه السنة، سوف تحظى بفرصة من أجل أن تكون متواجدًا بالقرب من العديد من الأحداث شديدة التميز بالنسبة إليك، هذا الأمر سيكون مرهونًا باجتهادك على الجانب الآخر. حاول أن لا تتوقع وقوع الأفضل خلال هذه السنة، ﻷنه توجد الكثير من الأمور التي قد يخيب ظنك فيها، وتوقعك الأفضل قد يجعلك تصاب بالكثير من الإحباط عندما لا يحدث الأمر بالطريقة التي توقعتها. تبدأ خلال هذه السنة في فهم الكثير من الأمور بشكل أفضل عن السابق، وذلك راجع في الأساس إلى زيادة سعة أفقك، واطلاعك على العديد من الأمور التي لم تطلع عليها في السابق، ستساعدك هذه النظرة الجديدة للأمور على فهم أفضل لطبيعة من حولك، والحصول على الكثير من المنافع من الأمور من حولك. حاول خلال هذه السنة أن تتأقلم مع بعض الظروف الغير تقليدية، فتأقلمك هو المفتاح من أجل العبور بأمان إلى حيث السعادة والسرور، أما إذا لم تبذل بعض الجهد من أجل التأقلم، فسوف تجد نفسك في عالم شديد الغرابة من حولك، وأنت غير قادر على الإطلاق على التعامل مع أي أمر من الأمور. حاول أن تتمتع ببعض الشك في ما يجري من حولك، لا تثق بالكثير من الأحداث لمجرد أنه تسير بشكل طبيعي، عليك أن تتوقع الكثير من الأمور السيئة، وذلك لن يأتي إلا بوجود نظرة الشك والحذر لديك على الدوام. عليك أن تفعل الأمر بشكل طبيعي أيضًا، ولا تدع شكك يظهر إلى العلن، فالكثير من الأشخاص لا يحبون من يتشكك في الكثير من الأمور من حوله. أخيرًا، عليك أن تحذر من التعامل مع الغرباء خلال هذه السنة، فقد أوقعوك في الكثير من المآزق في السنة الماضية، ويجب عليك أن لا تسمح للأمر بالاستمرار على الإطلاق، عليك أن تحدد علاقتك بكل شخص ليس أساسيًا في حياتك، وتمنعه من التدخل في أمورك الخاصة، وإلا فإنك الأمور لن تكون على ما يرام.

في العديد من الحالات تبدو غير قادر على أن تصل مع شريكك إلى حلول وسط للعديد من الأمور التي تختلفان فيها، ومنها قضية الطرف المسيطر على العلاقة وعلى العائلة، فأنت وشريكك تتصارعان في من يكون الطرف المسيطر، وكل منكما يبذل الكثير من الجهد لإقناع الطرف الآخر بأن يسمح له بأن يزيد من دوره في العلاقة، هذا الأمر سيؤدي إلى زيادة كمية المشاحنات بينكما طوال السنة، وعليك أن تعمل على أن لا يفعل ذلك، لأنك أنت وشريكك فقط الخاسران من هذا الأمر. على صعيد آخر، عليك أن تتوقع أن شريكك لن يكون قادرًا على توفير الكثير من مشاعر الحنان لك والتي تحتاج إليها بقوة، هذا ما سينقصك بشكل حاد طوال الفترة القادمة من حياتك، حاول أن تغير من شكل العلاقة بينك وبين شريكك، بحيث تكون علاقة تكاملية أكثر من كونها علاقة تنافسية، بهذه الطريقة ستتجنبان الكثير من الاختلاف في وجهات النظر بينكما. من ناحية العلاقة الحميمية، ستكون الأمور أكثر اشتعالاً بينك وبين شريكك، لكن عليك السيطرة على هذه العلاقة حتى لا تخرج عن طورها، ﻷنه إذا ما حدث ذلك فسوف تتفلت الكثير من الأمور، وربما لن تكون قادرًا على إعادة أي منها للطريق الصحيح. إذا كنت شخصًا لم يرتبط بعد، ففكرة الارتباط سوف تكون غائبة عنك طوال هذه السنة، وربما تعرض عليك الكثير من الفرص من أجل الدخول في علاقات عاطفية، لكنك سوف ترفضها كلها، عليك أن تعيد التفكير في قرارك هذا، ﻷنك تحتاج بكل تأكيد إلى علاقة تساعدك في وضع بعض التوازن في حياتك، وإذا لم تفعل، ربما تصل إلى طريق مسدود تمامًا لن يمكنك المرور منه. فكر بشكل جيد إذا ما قررت الدخول في علاقات، وحاول أن تتعرف بشكل أكبر على رغبات الطرف الآخر وطريقته في التفكير وفي النظر إلى الأمور، ﻷن هذه الأمور ربما تسبب الكثير من الشقاق بينكما عند تطور العلاقة، وربما تؤدي إلى إفشالها في نهاية الأمر إذا لم يتم التوصل إلى توافق بشأنها.

ظروف العمل هذه السنة قد لا تكون الأفضل، لكنك ستكون قادرًا على تخطيها وتحقق النجاح الذي لم تحققه في أي سنة أخرى، أنت من نوعية الأشخاص الذين يعملون بشكل أفضل تحت الضغوط، لذلك فإن الإنجازات التي تقوم بتحقيقها خلال هذا الوقت الصعب سوف تفاجئك بكل تأكيد. لا تحاول أن تضغط على نفسك كثيرًا في العمل، فأنت بحاجة إلى القيام بالكثير من الموازنة بين عملك وبين الأنشطة الأخرى في حياتك، والتي لا تقل أهمية بأي حال من الأحوال عن العمل. حالتك المالية سوف تكون مستقرة إلى حد كبير، فطريقتك في إدارة الموارد المالية المتاحة لك سوف تساعدك على إدارة ما لديك من موارد بالشكل الأمثل، لن تعاني على الإطلاق من وجود أزمات مالية، بالرغم من أن الموارد المتاحة لديك قد تكون غير كافية بالشكل الكامل لاحتياجاتك، حسن تدبيرك سوف يعالج الأمر بكل تأكيد. إذا ما كنت تستثمر بعض أموالك في أسواق الاستثمار، يجب عليك أن تحافظ على الطريقة الصحيحة لإدارة أصولك المالية، لا تقع في فخ الربح السريع، وتعرض ما لديك من أموال لخطر الفقدان. أعمالك التجارية قد يكون حالها هي الأخرى سيئة جدًا، لكن ببعض التنظيم سيمكنك أن تقوم بتخطي الأمر بنجاح، عليك أن تعاود التفكير في إتاحة بعض المنتجات التي تقوم بإنتاجها بشكل مجاني، هناك بعض الطرق التي تمكنك من تحقيق الربح من المنتجات المجانية، بدون الاضطرار إلى الطلب من الزبائن أن يقوموا بالدفع من أجلها. التسويق يجب أن يكون هو الأمر الذي عليك أن تركز عليه اهتمامك في الفترة المقبلة، فبدون وجود قسم تسويق ناجح في فريق عملك، لن يكون بإمكانك على الإطلاق أن تقوم بالاستفادة من الأعمال التجارية لك بشكل ملائم. عليك حتى أن تقوم بتجديد فريق التسويق الذي يعمل لديك، وأن تقوم بالاستعانة بأشخاص ذوي خبرة كبيرة في هذا المجال من أجل جعل المنتجات الكثيرة التي تبذل الوقت والمال من أجل إنتاجها قابلة للربح من ورائها، هذا الأمر هو الأمر الذي قد يجعل أعمالك التجارية تربح الكثير خلال السنة المقبلة.

التفكير في العديد من الأمور في وقت واحد، وكثرة التعامل مع متغيرات عديدة يضع الكثير من الضغوط عليك خلال هذه السنة، مما يصيبك بالعديد من الاعتلالات النفسية، حاول أن تبعد نفسك عن أي نوع من أنواع الضغوط طوال هذه السنة، وحاول أيضًا أن تكون أكثر قدرة على ضبط هذه الضغوطات لتقليل التأثير السلبي لها عليك، حاول أن تستشير خبراء في تنظيم الحياة النفسية للأشخاص، وسوف تحصل على الكثير من المساعدة المفيدة كثيرًا بالنسبة لك. قد تصاب خلال هذه السنة ببعض الأمراض المتعلقة بالحساسية، ﻷنك تتعرض للعديد من المؤثرات التي تثير الحساسية في الجلد وفي العينين أيضًا، عليك أن تقوم بتحديد الأشياء التي تجعلك متحسسًا، وتقوم بالابتعاد عنه بأقصى ما تستطيع من قوة، تأثير هذه الأشياء عليك سوف يكون خطيرًا في بعض الحالات. قد يخبرك بعض الأطباء بأنك ستعاني قريبًا من مرض مزمن، عليك عدم القلق، واتباع كل تعليمات الطبيب من أجل منع هذا المرض من الوصول إليك، ستجد أن التعليمات بسيطة جدًا وواضحة، ولن يلزمك القيام بالكثير من الأشياء، فقط تأكد من التزامك بتعليمات الطبيب، وسوف تكون الأمور على ما يرام. فكر في التهديدات الصحية التي قد تهدد بعض الأشخاص القريبين منك، فإن لديك مسئولية في حمايتهم أيضًا من التأثيرات الضارة، وأي تأثير قد يضر الحالة الصحية لهم سيكون له تأثير عليك أنت أيضًا، لذلك عليك العمل بجد من أجل منع أي نوع من أنواع الضرر الصحي أن يلحق بهم. حاول أن تكون متعاونًا مع الطبيب في هذا الشأن، وألزم كل من هم تحت رعايتك باتباع كل إرشادات الطبيب بحذافيرها، لن تخرج الأمور عن السيطرة طالما أنك تمتعت بالكثير من الالتزام في حمايتهم. أخيرًا، قد تصادف بعض المشاكل الصحية المتعلقة بالبشرة خلال فصل الصيف من هذا العام، عليك أن تتأكد من أنك تستخدم المرطبات والكريمات التي تمنع الضرر من الوصول إلى بشرتك في هذا الفصل الحساس، لا تستهن بهذا الأمر، ﻷن مشاكل البشرة من الممكن أن تتسبب في الكثير من الضيق لك.

توقعات برج الدلو لعام 2016 لدكتور وسام السيفي

عليك التأكد من توفير الدعم لنفسك طوال هذه السنة من أجل تحقيق الكثير من الإنجازات التي قد حان موعد اكتمالها هذه السنة. لا يجب عليك على الإطلاق التخاذل في اللحظات الأخيرة، عليك أن تكون أكثر تحمسًا عندما يأتي الأمر لنهايته، ولا يمكن على الإطلاق أن تتخاذل الآن. من ناحية أخرى، قد تحدث الكثير من الأحداث غير المتوقعة خلال هذه السنة، والتي تؤثر بدورها على طريقة تخطيطك لسير الأمور، بالتأكيد سوف تحتاج إلى القيام بالكثير من التعديلات على خططك المستقبلة، وذلك بناءً على هذه الأمور المفاجئة، عليك أن تعرف أنه يمكنك التعامل مع أي ظروف خارجة عن إرادتك، وذلك عن طريق التعامل الملائم معها. فكر هذه السنة في القيام ببعض الأمور غير التقليدية، وذلك من أجل كسر الملل الذي تعيش فيه في الفترة الأخيرة، حاول أن تأخذ على سبيل المثال عطلة طويلة بعض الشيء، وتستمتع بالتواجد في مكان لم تتواجد فيه منذ مدة طويلة، ستساعدك هذه العطلة بكل تأكيد على تغيير الحالة السيئة التي كنت تعيش فيها مؤخرًا. قد تأتي أوقات خلال هذه السنة تعاني فيها من الكثير من الضغط من حولك، هذا الأمر لا يجب أن يزعجك على الإطلاق، فكل ما عليك فعله هو أن تؤكد لنفسك أنه بإمكانك التعامل مع هذا الضغط، وسوف تكون الأمور على ما يرام. حاول خلال الفترة الأولى التي تسبق نهاية العام، أن تقوم بمراجعة خطط كما تفعل كل عام للسنة المقبلة، ضع الأهداف التي تريد العمل عليها، وقسم المهام، وضع الجداول الزمنية التقريبية، كل تلك الأمور التي أنت معتاد عليها بالفعل سوف تساهم بشكل كبير جدًا في وصولك إلى أهدافك بأيسر الطرق، وبأسرع مدة ممكنة. لا تغامر بشكل كبير جدًا هذه السنة، فالمغامرات أمرها غير مضمون في النهاية، ومن الممكن أن تتسبب في إيقاع الكثير من الضرر لك في النهاية، عليك التأكد من ملائمة الحالة العامة لك للمغامرة، والتأكد كذلك من قدرتك على تجنب الآثار السيئة في حالة حدوث فشل في الأمر الذي تغامر فيه.

غريمك التقليدي في منافسة الحب الذي تخوضها في الفترة السابقة سوف يستسلم تمامًا، وسوف تحصل على الشخص الذي طالما تمنيت أن يكون إلى جوارك، لكنك بعد كل هذه المنافسة ستكون شخصًا منهك القوى، ولن تكون قادرًا على تقديم الكثير من احتياجات شريكك بالشكل الملائم، عليك أن تبحث عن طريقة لفعل الأمر بشكل صحيح، وإلا فإن كل ما قاتلت من أجله خلال الفترة الماضية قد يذهب أدراج الرياح. إذا ما كنت شخصًا مرتبطًا بالفعل، فربما سيكون الأمر قد حان لإعادة النظر في علاقتك بشريكك خلال وقت ما من هذه السنة، فأنت لم تعد تشعر بطعم السعادة في العلاقة في الفترة الأخيرة، وأصبحت بحاجة إلى أن تجدد من دماء العلاقة، أو أن تقرر أن الأفضل لك ولشريكك أن تقوما بالانفصال، الانفصال ليس قرارًا سيئًا إذا ما تم اتخاذه في الوقت المناسب، بالعكس، سيعمل قرار الانفصال على إعادة الأمور في حياتك إلى النصاب الصحيح له، وسوف تستمتع بحياتك كما لم تفعل من قبل، حاول إعادة صياغة العلاقة بينك وبين شريكك، وإذا لم يفلح الأمر، فإن قرار الانفصال قد يكون هو الفكرة المثلى في هذه الحالة. على صعيد العلاقة الحميمية بينك وبين شريكك، ستكون هذه العلاقة سيئة جدًا طوال السنة، ولن تكون قادرًا على إشباع الكثير من رغباتك، مما قد يجعلك تضطر للجوء إلى خيارات أخرى قد تضعك في العديد من المآزق، لذلك عليك أن تحاول إصلاح الشوائب في هذه العلاقة مع شريكك بكل هدوء، وأن تتوصلا إلى صيغة تجعل كلا الطرفين مستمتعًا بالعلاقة، ولا تؤدي إلى نشوب أي مشاكل لدى أي من الطرفين فيها. احذر من الجدال حول الأمور المتعلقة بعلاقتك بعائلتك أو علاقة شريكك بعائلته خلال هذه السنة، فالمناقشات المتعلقة بهذه الأمور قد تفتح بابًا من المشاكل والمشادات بينك وبين شريكك من الصعب كثيرًا أن تقوم بإغلاقه بسهولة، عليك أن تترك هذه الأمور تحدد الطريقة التي تسير بها بنفسها، ولا تدخل نفسك في مناقشات مع شريكك حول هذا الأمر على الإطلاق طوال هذه السنة.

الحالة المالية المتردية لك التي لازمتك طوال السنة الماضية قد تجد طريقها للحل خلال الفترة المقبلة، ستكون هناك بعض الموارد المالية الجديدة التي سوف تفاجئك خلال هذه السنة، وسوف تجعلك هذه الموارد أكثر قدرة على اتخاذ بعض التدابير المالية التي احتجت إلى اتخاذها ولم تستطع نظرًا لقلة الموارد المتاحة أمامك. قد تفقد الكثير من قدرتك في المناورة في سوق الأسهم التجارية خلال هذه السنة، مما يجعلك تمنى ببعض الخسائر التي سوف تفاجئك بكل تأكيد، عليك أن تحاول إعادة إعداد نفسك للمناورة بشكل جيد، وأن تحاول أن تقلل من الخسائر التي تعرضت لها. إذا ما كنت موظفًا، سوف تساعدك الظروف هذه السنة على الحصول على العديد من الامتيازات التي احتجت إليها منذ فترة طويلة، مثل الحصول على إجازة طويلة، وأيضًا قد تكون لديك فرصة للترقي في عملك، والوصول إلى آفاق لم تصل إليها في عملك من قبل. إذا ما كنت صاحب أعمال، فهذه السنة هي السنة التي سوف تقوم فيها بالإندماج مع كيان كبير مثلك في السوق، وذلك من أجل تكوين كيان تجاري ضخم باستطاعته المنافسة بشكل أكبر، ومساعدك في تحقيق المزيد من الأرباح خلال وقت قصير. لا يجب عليك أن تعارض الإندماج هذه المرة، فهو السبيل الوحيد المتاح أمامك في الوقت الحالي من أجل الاستمرار في التواجد في السوق، والمنافسة بشكل فعال، إذا ما عارضت هذا الاندماج، سوف تكون الأمور أصعب عليك جدًا بالنظر إلى الحجم الصغير نسبيًا لك في السوق. أخيرًا عليك أن تحاول مناقشة الأمور المالية الخاصة بك على الدوام مع أسرتك، ﻷن لهم الحق في مشاركتك في اتخاذ القرارات بشأنها، وذلك راجع إلى أنهم أشخاص يتأثرون بشكل مباشر بهذه القرارات التي تقوم باتخاذها، ومن الممكن أن تتسبب القرارات الخاطئة التي تقوم بفعلها بالتأثير على حياتهم بشكل سلبي، حتى لو كنت أنت الشخص المسئول عنهم ماديًا، عليك أن تقوم بجعل باب المشاركة مفتوحًا أمامهم في اتخاذ القرارات المالية.

إفراغ طاقتك الزائدة في فعل الأمور المفيدة سيكون أمرًا جيدًا جدًا بالنسبة لك، الطاقة الزائدة إذا ما تجمعت في الجسم فإنها تصيبه بالعديد من الاعتلالات الصحية، ويجب عليك أن لا تسمح لهذا الأمر بالحدوث على الإطلاق، حاول أن تزيد من جرعات ممارسة الرياضة العنيفة، فإنها من الأمور التي تسمح للطاقة الزائدة بالخروج من الجسم في أمان، أيضًا من الممكن أن تقوم بممارسة اليوجا من أجل إخراج الطاقة السلبية الموجودة لديك، سيكون التخلص من هذه الطاقة السلبية أمرًا جيدًا جدًا لك على المدى البعيد. أيضًا قد تعاني خلال هذه السنة من الاعتلالات في الجهاز البولي لك، عليك أن تكثر من تناول كميات كافية من الماء بشكل يومي، والحرص على تناول الأطعمة والخضروات الغنية بالألياف، والتي تعمل على إزالة الملوثات من الكلى والجهاز البولي بشكل عام، وتمنع الحصوات من التكون، قد تتسبب هذه الحصوات بالكثير من الألم لك، وقد تتسبب أيضًا في إصابتك بأمراض أخطر كثيرًا. عليك توخي الكثير من الحذر أثناء قيامك بالنشاطات الخطرة هذه السنة، ففرصة وقوع أحد الحوادث المميتة لك كبيرة جدًا، عليك أن تعمل كل ما تستطيع عمله من أجل حماية نفسك بشكل فعال، إذا لم تفعل ذلك، قد تكون فرصة حدوث أحد الإصابات الخطيرة لك مسألة وقت لا أكثر. توخي الكثير من الحذر أثناء ممارسة الرياضة كذلك، فمن الممكن أن تصاب بأحد الإصابات التي تقعدك فترة طويلة في الفراش أثناء ممارسة الرياضة، يجب أن تقوم بكل الأمور التي تقوم بها بالطريقة السليمة، ﻷنك إذا لم تفعل، ستصاب بالضرر الجسيم. أخيرًا عليك أن تقلل بشكل كبير جدًا من نسبة الدهون التي تدخل إلى جسمك مع الأطعمة، ﻷن نسبة هذه الدهون قد زادت في جسمك عن الحد المسموح به، وأصبح تأثيرها على الحالة الصحية لك غير منكر على الإطلاق، تناول العديد من الأغذية المحتوية على الألياف والفيتامينات الضرورية للجسم بدلاً من تناول الأطعمة المقلية أو المطبوخة في كميات كبيرة من الدهون، سوف تلاحظ التأثير الجيد على صحتك بأسرع مما تتوقع.

توقعات برج الحوت لعام 2016 لدكتور وسام السيفي

توقعات برج الحوت 2016

الكثير من الوعود التي قد قمت بصنعها خلال الفترة الماضية سوف يحين موعد استحقاقها خلال السنة المقبلة، لذلك عليك أن تتأكد من أنك مستعد للوفاء بهذه الوعود والالتزامات، لا تبدأ سنتك بالتنصل من الوعود التي قمت بقطعها على نفسك، وإلا فإنك سوف تحصد الكثير من الأمور السيئة. فكر أن تقوم بشيء مميز هذه السنة، فقد مرت فترة طويلة جدًا منذ أن فكرت في القيام بشيء مميز أو مختلف، وعليك أن تبدأ في فعل أحد هذه الأمور التي تزيد من تميزك، وتوصلك إلى حالة من الرضا على نفسك. هذه السنة سوف تكون ملأى بالكثير من اللحظات التعيسة، بل اللحظات شديدة التعاسة، لذلك عليك أن تعد نفسك من أجل تقبل الحزن، وتجد الطريقة المثلى من أجل التعامل معه بدون أن يكون له الكثير من التأثير عليك وعلى حياتك في الفترة المقبلة. الحزن يضرك بشكل كبير جدًا، وأنت تدرك هذا الأمر، لذلك عليك البحث عن كل الطرق من أجل التعامل مع الحزن بالشكل الملائم. هناك بعض اللحظات الجيدة خلال هذه السنة أيضًا، لن تكون السنة كلها سيئة، فقط عليك أن تستعد للموازنة بين الأمور الجيدة والأمور السيئة التي سوف تحدث لك، والخروج في النهاية منتصرًا. توقع أن يحالفك الحظ في الكثير من الأمور التي تزمع القيام بها، ستكون سنة بها الكثير والكثير من الحظ بكل تأكيد، وسوف تحصل على فرصة لتصحيح الكثير من الأوضاع المائلة. قد يراودك شعور بالعجز في بعض اللحظات خلال هذه السنة، عليك أن لا تدع هذا الشعور يستولي عليك، وأن تحاول بكل طاقتك أن تتغلب على شعورك بالضعف، وتستبدله بشعور بالقوة والقدرة على السيطرة على الأمور بشكل مثالي، أنت تكون في أفضل حالاتك عندما تكون مسيطرًا على الأمور، لذلك كن في موضع السيطرة على الدوام خلال هذه الفترة. ابدأ بقطع الكثير من العهود على نفسك خلال بداية السنة، وذلك من أجل أن تلزم نفسك بالقيام بعدد من الأمور المفيدة لك في الكثير من النواحي.

ترتكب الكثير من الحماقات مع شريكك خلال هذه السنة، وتبدوا غير قادرين على الاستمرار في العلاقة بدون إعادة مراجعة العديد من الأمور بينكما، حاولا أن تفعلا ذلك بأقصى سرعة ممكنة، وذلك قبل اللجوء إلى خيار إنهاء العلاقة بينكما بشكل كامل، لا توجد الكثير من الحلول المقترحة في هذا المجال، لكن عليكما البحث عن حلولكما الخاصة. قد يكون شريكك في الاتجاه الخاطئ في الفترة الأخيرة، لكن هذا لا يعني أنه عليك أن تتخلى عنه، فلطالما وقف شريكك إلى جوارك في الأوقات الأكثر صعوبة بينكما، وربما هذا هو الوقت الملائم من أجل رد الجميل له، والتعاون حتى الوصول بشريكك إلى بر الأمان. فكر في الكثير من المنافع التي ستعود عليك إذا ما أعدت شريكك إلى الاتجاه الصحيح. على صعيد العلاقة الحميمية، ستكون هذه العلاقة بخير حال طوال السنة، عدا عن بعض اللحظات القليلة التي ستخرج الأمور عن طورها بينكما، وسوف تضطرا إلى أن تناقشا بعض الأمور المتعلقة بهذه العلاقة من أجل إعادة الأمور إلى طورها الصحيح. إذ كنت لم تحصل على فرصة للارتباط بعد، فهذه السنة سوف تلتقي بشخص تبدأ معه علاقة شديدة التميز في البداية، وسوف تكون واثقًا من أنك قد حصلت على الحب الحقيقي، وكل ما تتمناه في هذا العالم، لكن الأمور ستبدأ في الذهاب على نحو خاطئ في نقطة معينة، وبمجرد أن يحدث ذلك، سوف لن تتوقف الأمور عن التدهور على العديد من الأصعدة، للأسف ليس هناك ما يمكن أن تفعله من أجل أن توقف هذا التدهور، وستكون النتيجة الحتمية لهذه العلاقة هي الافتراق، والتسبب في أزمة عاطفية كبيرة بالنسبة لك، لكن التأثير سوف يكون محدودًا على الطرف الآخر، لأنه لم يلقي بثقله في العلاقة كما فعلت أنت، لذلك هو لن يصاب بمثل الضرر الكبير الذي أصبت به. حاول أن تستجمع شتات نفسك بشكل سريع بعد خوض هذه التجربة، وتأكد من أنك سوف تجد الشخص الملائم في الوقت الملائم، وسوف تستمتع بخوض العلاقة المثالية التي طالما بحثت عنها، فأنت تستحق ذلك بكل تأكيد، ﻷنك شخص جيد.

هناك هزة كبيرة جدًا قادمة قريبًا في سوق العمل، وسوف لن تكون قادرًا على التعامل معها بشكل سليم إذا لم تعد العدة من أجلها، عليك أن تأخذ احتياطاتك من الآن، وتقوم بالتجهيز لأسوأ الاحتمالات الممكنة، حتى إذا ما حدث ما تخشاه، تكون مستعدًا له قبل أن يحدث، ليس عليك أن تقلق من حدوث أي أمر خارج عن السيطرة. في سوق الأوراق المالية، ستكون هناك الكثير من الصفقات الرابحة بانتظارك، عليك فقط أن تقوم بإعداد العدة من أجلها، وسوف تكون الأمور على خير ما يرام، لا تبدأ في الشراء فور وجود الفرصة، بل ابذل بعض الجهد في تقييمها، والتأكد من أن المخاطرة ملائمة بالنسبة إليك، إذا ما تسرعت في الدخول في صفقات، قد تجد نفسك في النهاية ممنيًا بالكثير من الخسائر. إذا ما كنت موظفًا في أحد الأماكن، عليك أن تتوقع الأسوأ خلال هذه السنة، توقعك الأسوأ يقيك من الكثير من الأمور التي قد تتسبب في تدميرك بشكل كامل في حياتك المهنية، لا تحاول على الإطلاق أن تترك الأمور تتجه للأسوأ وتقنع نفسك بأنها في طريقها للتحسن، سيكون هذا هو أحد أسوأ الخيارات التي قمت بأخذها. حالتك المالية ستكون على قدر كبير من التقلب خلال سنة 2016، حيث سوف تحظي ببعض الفرص من أجل أن تتحسن، وأيضًا ستكون هناك فرصة للأمور لأن تتجه ناحية الأسوأ، عليك أن تبذل الكثير من الجهد من أجل دفع الأمور للتحسن بشكل سريع، وإلا فإنك سوف تفقد الكثير من التميز المالي الذي كنت تحظى به خلال السنة الماضية. إذا ما كنت تبيع أحد المنتجات التجارية، قد يكون الوقت ملائمًا لإعادة النظر في حالة السوق من حولك، السوق قد تشبعت بالفعل بالكثير من المنتجات المشابهة لمنتجك، والتي تعيقك عن تحقيق المزيد من الأرباح، عليك أن تحاول إعادة الأمور إلى نصابها الصحيح في الفترة المقبلة، وأن تعمل بشكل جاد على أن تتميز في أمر من الأمور بمنتجاتك، وذلك من أجل أن تعود إلى مضمار المنافسة.

هناك ارتباط كبير بين الحالة النفسية لك والحالة البدنية، فتأثير أحدهما السيئ على الآخر واضح جدًا، وأيضًا التأثير الجيد لأحدهما على الآخر لا يمكن إنكاره. عليك خلال هذه السنة أن تنتبه إلى هذه العلاقة الشائكة، وأن تبذل الكثير من الجهد في سبيل منع التأثيرات السلبية للحالة النفسية لك من التأثير على الحالة البدنية لك، والعكس أيضًا. قد تحتاج إلى زيارة الطبيب في فترات متقطعة من السنة للاطمئنان على الحالة الصحية لك، الاطمئنان على الحالة الصحية لك لن يكون أمرًا سيئًا لتفعله على الإطلاق. احذر بشكل خاص خلال هذه السنة من الأمراض المتعلقة بالجهاز الهضمي، حاول أن تتناول طعامًا متوازنًا لا يسهم في إصابة الجهاز الهضمي لك بأية متاعب، حاول الإكثار من الخضار والفاكهة في طعامك، ولا تملأ معدتك بطعام غير صحي أو مصنوع من مواد قد تسبب لك التلبك المعوي أو أية أمراض أخرى متعلقة بالهضم، سيكون الأمر كارثيًا بحق إذا ما أصيبت معدتك بأحد الأمراض خلال هذه السنة. أيضًا عليك الحفاظ على صحة فمك وأسنانك، ﻷن تأثير صحة الفم والأسنان على الجهاز الهضمي مباشرة، وقد يؤدي عدم اهتمامك بأسنانك إلى ظهور العديد من المشاكل في معدتك وأمعائك. من ناحية أخرىـ توخى الكثير من الحذر بشأن الأدوية هذه السنة، واحذر بشكل خاص من الأدوية المتعارضة التي قد تسبب لك مشاكل صحية أنت في غنى عنها، حاول أن تتناول الأدوية بعد استشارة الطبيب أولاً، وتعريفه بالأدوية التي تتناولها بالفعل، من أجل اكتشاف وجود أي تعارض محتمل في الأدوية قد يكلفك الكثير صحيًا. اختتم يومك على الدوام بالحصول على فرصة للاسترخاء وإعداد جسمك للنوم الهانئ، النوم الصحي هو طريقك للحصول على حياة صحية، ولا تحاول العبث في ساعات نومك أو الدخول بها في متاهات أنت في غنى عنها، التزم بمواعيد ثابتة للاستيقاظ والنوم، ولا تدع الأرق يتمكن منك في أي وقت من الأوقات خلال السنة، وإلا فإنك تخاطر بتعرضك للعديد من الاعتلالات الصحية التي أنت في غنى عنها بكل تأكيد.



توقعات الابراج 2016 ماغي فرح

توقعات الابراج 2016 ماغي فرح "بصيص نور بعد الظلام"


توقعات الابراج 2016 جاكلين عقيقي

توقعات الابراج 2016 جاكلين عقيقي "إنفجار فإنفراج"


توقعات عام 2016 ثابت الحسن

توقعات عام 2016 ثابت الحسن "النار والنور وحرب العقول"


توقعات الابراج 2016 ماغي فرح

توقعات الابراج 2016 كارمن شماس "كارمن والأبراج 2016"


Sitemap خريطة الموقع